عذرا يا مريض

بقلم: شيماء الهيبة
 لماذا أخجل؟
 هل لكوني امرأة تتجمل؟
 أم لأن جسمي يتحول؟
 يوقظ الغرائز والفتن
لماذا تصنفني مع المغريات،
و تريدني لإشباع لرغبات؟
 أنا لست علبة مشتريات...
 سامحني يا مريض
 أنا لن أقبل التحريض
 لست جسما للتنكيل
 أنا عقل ذو تفكير
و لست شفاها للتقبيل
ليس لي ذنب
إن كنت عقدتك
 فلن أكون لعبة تسليك
أو منديلا لمسح يديك
 عذرا... وقاحتك لن أقبل
 تريدني شهوة لغرائزك
أقول لك يا مريض: إرحل...


تنويه: تماشيا مع مبادئ المجلة المرجو التعليق باللغة العربية

فيلوبريس على الفيسبوك

المواضيع الأكثر قراءة

مباحث الفلسفة