نص الفارابي حول علاقة الفلسفة بالدين

نص الفارابي حول علاقة الفلسفة بالدين
إن الآراء المقدرة التي في الملة الفاضلة إما حق وإما مثال الحق. والحق بالجملة ما تيقن به الإنسان إما بنفسه بعلم أول وإما ببرهان (...) فالملة الفاضلة شبيهة بالفلسفة. وكما أن الفلسفة منها نظرية ومنها عملية (...) فالجزء العملي من الفلسفة هو الذي يعطي أسباب الشرائط التي يقدر بها الأفعال لأجل أي شيء شرطت وأي غرض قصد أن ينال بتلك الشرائط. وإذا كان علم الشيء هو العلم البرهاني، فهذا الجزء من الفلسفة هو الذي يعطي إذن برهان الأفعال المقدرة التي في الملة الفاضلة. وقد كان الجزء النظري من الفلسفة هو الذي يعطي براهين الجزء النظري من الملة، فإذن الفلسفة هي التي تعطي براهين ما تحتوي عليه الملة الفاضلة.
أبو نصر الفارابي، كتاب الملة ونصوص اخرى، تحقيق محسن مهدي، ط.2، دار المشرق، بيروت، 1991، ص:46-47.


تنويه: تماشيا مع مبادئ المجلة المرجو التعليق باللغة العربية

0commentaires:

إرسال تعليق

فيلوبريس على الفيسبوك

المواضيع الأكثر قراءة

فيديوهات فيلوبريس (في انتظار التفعيل)