الفيلسوف الهولندي اسبينوزا

الفيلسوف الهولندي باروخ اسبينوزا
الفيلسوف الهولندي باروخ اسبينوزا

الفيلسوف اسبينوزا (1632- 1677)، "بنيدكت" أو "باروخ" اسبينوزا فيلسوف هولندي أبواه من أصل اسباني، ولد بامستردام، وتربى ليتحدث الإسبانية والبرتغالية، والعبرية. صار فيلسوفا فذا وذلك بشهادة هيجل الذي قال فيه "لا وجود للفلسفة دون اسبينوزا". بعد نقده للاهوت تحول عنه لدراسة العلوم الإنسانية. تلقى عن طبيب مبدأ وحدة الوجود. طرد من مقر إقامته بامستردام من قبل الطائفة اليهودية على خلفية رفضه التخلي عن مبدأ وحدة الوجود وأقام مع أحد أصدقائه في ضواحي المدينة حيث غير اسمه العبري "باروخ" إلى ما يقابله باللاتينية "بنيدكت"، هناك بدأ يكتب ويناقش وشيئا فشيئا ذاع صيته، فعرض عليه الإقامة بفرنسا، ثم منصب أستاذ الفلسفة بجامعة "هيدلبورغ" لكنه كان يؤثر العيش في هدوء ويخشى على حريته وتفكيره أن يتأثرا بالسلطان والمنصب. كان ميالا للحياة البسيطة بطبعه وبتأثير فلسفته، حتى لقبوه بالقديس المدني. من أهم مؤلفاته "المبادئ الفلسفية لديكارت" (1660)، والذي كان سببا في مزيد من انتشار صيته، أراد كذلك أن يكتب شيئا يقدم به منهجه من طراز "المنطق الجديد" لبيكون، و"مقال في المنهج" لديكارت، "البحث عن الحقيقة" لمالبرانش، فكتب "رسالة في إصلاح الذهن" لكنه لم يكملها فنشرت ناقصة بعد وفاته. أما "رسالة في اللاهوت والسياسة" فقد أعلن فيه رأيه في الدين والاجتماع ونشره سنة (1670) رغم نصح أصدقائه بعدم نشره. أما جماع كتبه فقد كان "الأخلاق" (1675-1677) كان يطلع أصدقاءه على ما ينجزه من فصول. سار فيه على منوال هندسي يليق بمذهب وحدة الوجود، وينزل فيه من الواحد إلى الكثرة، ومن الكل إلى الأجزاء. وإذا كان الجزء الذي يتناول الأخلاق لا يفوق خمس الكتاب إلا أنه أطلق عليه اسم "الأخلاق" ليدل على اتجاهه الأخلاقي ويرمز بالاسم إلى العمل كغاية لكل نظر. واختياره المنهج الاستدلالي الهندسي ليس تقليدا للفلاسفة الذين كتبوا في المنهج بل لأنه يؤمن بأن صدق القضية لا يظهر إلا إذا عرضت بوصفها جزءا من نظام استدلالي عام.


تنويه: تماشيا مع مبادئ المجلة المرجو التعليق باللغة العربية

فيلوبريس على الفيسبوك

المواضيع الأكثر قراءة

فيديو فيلوبريس