الفيلسوف الفرنسي موريس ميرلوبونتي

الفيلسوف الفرنسي موريس ميرلوبونتي
الفيلسوف الفرنسي موريس ميرلوبونتي

موريس ميرلوبونتي (1908- 1961)، فيلسوف فرنسي معاصر وواحد من أهم فلاسفة الفينومينولوجيا، اشتغل أستاذا بالمعاهد والجامعات. توفي مبكرا ورغم ذلك ترك موروثا فلسفيا هاما تشهد به أهم مؤلفاته التي نذكر منها: "فينومينولوجيا الإدراك" (1945) وفيه قدم تصوره عن فينومينولوجيا وجودية تؤكد أولوية "أنا موجود" على "أنا أفكر" وذلك وجه استعادة مطلب هوسرل المتمثل في "العودة إلى الأشياء" الذي يعني مع ميرلوبونتي العودة إلى العالم قبل معرفته وإلى الذات بما هي حضور في العالم، وهو بذلك يراجع الكوجيطو الديكارتي مراجعة مكنته من التاكيد على أن الوجود في العالم هو وجود جسدي. أما كتابه "العلامات" (1960) فمثل رؤية جديدة للتاريخ والسياسة كما عايشها. وفي كتابه "العين والعقل" (1964) اهتم بمسألة الفن عامة والرسم خاصة مبينا أن الرسم يعبر عن علاقاتنا بالوجود الذي يصيره الأثر الفني مرئيا، دون أن يفهم ذلك على أن الفن محاكاة لشيء ما لأن الفن ليس شيئا آخر غير التجلي وما به يحصل التعبير عن دروب الصمت. أما في كتابه "المرئي واللامرئي" (1964) فقد فتح السبيل إلى أنطولوجيا أصيلة تجاوز فيها ثنائية الذات- الموضوع مركزا على وصف انفتاحنا على العالم، ويعد مفهوم الجسد الخاص مركزيا في هذا المؤلف بما هو تجاوز للتقابل بين الجسد الموضوعي والجسد الظاهراتي.


تنويه: تماشيا مع مبادئ المجلة المرجو التعليق باللغة العربية

فيلوبريس على الفيسبوك

المواضيع الأكثر قراءة

فيديو فيلوبريس