لودفيغ فيورباخ Ludwig Feuerbach











فيورباخ {1804- 1872} Ludwig Feuerbach
فيلسوف مادي ألماني، وقع فصله من الجامعة بسبب كتابه "أفكار حول الموت و الخلود" {1830}. تطورت أفكاره حول  الموقف من الدين الدين من أفكار الشباب إلى المادية، و قد أثر إعلانه المادية و دفاعه عنها تأثيرا كبيرا على معاصريه. و كتب إنغلز عن أثر كتاباته " كان الحماس عاما و صرنا جميعا فيورباخيين دفعة واحدة".. و كان نقد فيورباخ لتصور هيجل المثالي لجوهر الإنسان ورده الإنسان إلى وعي الذات النقطة المبدئية في تطور فكر فيورباخ الفلسفي، كما ظهر في مؤلفه "نقد الفلسفة الهيجيلية" {1839}، غير أنه لم يتابع السير على خط مادي متماسك إذ كان يعتبر الإنسان فردا مجردا، كائنا بيولوجيا محضا، و ظل فيورباخ صاحب مواقف مثالية، و هي مثالية بدت واضحة بشكل خاص في فهمه للتاريخ و الأخلاق، فقد كان، فقد كان يعتبر الدين اغترابا و تحققا موضوعيا للسمات الانسانية التي كان يعزو إليها جوهرا خارقا للطبيعة في كتابه "جوهر المسيحية" {1843}، أما فيما يتعلق بالأخلاق "الموضوعات الجارية لإصلاح الفلسفة" {1842}،فقد حدد مبادئه الأخلاقية اعتمادا على سعي الإنسان الغريزي إلى السعادة، و كان يعتقد أن تحقيقها ممكن شريطة أن يحد كل فرد و بطريقة عقلية من مطالبه و أن يحب الآخرين، و الأخلاق التي بناها فيورباخ مجردة و أبدية. 

تنويه: تماشيا مع مبادئ المجلة المرجو التعليق باللغة العربية

فيلوبرس على الفيسبوك

المواضيع الأكثر قراءة

العين الثالثة

محمد الفقيهي

لاجـــــئــــوا"الأورو"...! و"الرحماء الجدد"

وأخيرا نزل العطف والحنان من كبد السماء دفعة واحدة على كثير من زعماء أروبا العجوز، ففتحوا أذرعهم لمعانقة أبناء الشام والرافدين بحجة هروبهم من المتطرفين والغلاة والطواغيت
محمد الفقيهي

وخزة قلم

محمد بعدي

تنبيه بنكيران إلى الفرق بين الإِنْسَان و الحِيوَان

لم يعد رئيس الحكومة المغربية مثيرا فقط للجدل، بل أصبح مثيرا للملل، و لم يعد خطابه {كما يقول حواريوه} يعبر عن علامات فطنة، و إنما صار خطابا منتجا للفتنة...
محمد بعدي

منبر الاحد

 يوسف عشي

فن "الحكرة" بالمغرب

ي زمن التشدق بالديمقراطية والقيم "المستنسخة" للحداثة الغريبة، عفوا "الغربية"، نشهد مشهدا تقشعر له الأبدان ويشيب لمرآه الولدان.. نشهد مشهدا بشعا في أفق كنا ولا زلنا نتمناه مشرقا..
يوسف عشي