روني ديكارت


روني ديكارت {1596-1650}René Descartes










فيلسوف وعالم فيزياء و عالم رياضيات فرنسي مؤسس العلم الحديث و الفلسفة الحديثة، حصل على الإجازة في الحقوق {1616} ليتفرغ للبحوث العلمية و الفلسفية بداية من سنة 1618. اهتم بالكشف عن قواعد سداد العقل في أحكامه "قواعد لتوجيه العقل" {كتب سنة  1628 و نشر سنة 1701}. تواصل اهتمامه بالجانب المنهجي في " مقال في المنهج" {1637 } الذي كتب بالفرنسية، على غير عادة الفلاسفة، رغبة منه في توسيع دائرة الفكر الفلسفي. رسم ديكارت في هذا الكتاب قواعد التفكير السليم بدءا من البداهة و انتهاء إلى المراجعة و الاحصاء مرورا بالتحليل و التركيب. و انتهى في "تأملات ميتافزيقة" {1641} إلى التأكيد على ان العقل ليس عليه إلا أن يعول على نفسه لبلوغ الحقيقة في خصوص الوعي بالذات و علاقة النفس بالجسد محددا منزلة الإله من خلال ما ما يسميه ب"الضمان الالهي". و في سنة 1644 صدر كتابه "مبادئ الفلسفة" الذي عرض فيه للعموم نسقه الفلسفي ثم في 1649 "انفعالات النفس" الذي طور فيه نظرية في التحكم في انفعالات النفس على قاعدة تصور لعلاقة النفس بالجسد. أما في "رسالة في الإنسان" {1662} فقد سعى ديكارت إلى تحطيم المفاهيم الأساسية للفيزياء القديمة و سحب الآلية على الظواهر البيولوجية بما في ذلك الجسم الانساني. و في "رسائله مع الأميرة إليزابيث" {من1643 إلى1649} تعرض إلى أغلب القضايا التي اهتم بها {النفس، الجسد، الاختيار الحر، الالهيات...}.

تنويه: تماشيا مع مبادئ المجلة المرجو التعليق باللغة العربية

فيلوبرس على الفيسبوك

المواضيع الأكثر قراءة

العين الثالثة

محمد الفقيهي

لاجـــــئــــوا"الأورو"...! و"الرحماء الجدد"

وأخيرا نزل العطف والحنان من كبد السماء دفعة واحدة على كثير من زعماء أروبا العجوز، ففتحوا أذرعهم لمعانقة أبناء الشام والرافدين بحجة هروبهم من المتطرفين والغلاة والطواغيت
محمد الفقيهي

وخزة قلم

محمد بعدي

تنبيه بنكيران إلى الفرق بين الإِنْسَان و الحِيوَان

لم يعد رئيس الحكومة المغربية مثيرا فقط للجدل، بل أصبح مثيرا للملل، و لم يعد خطابه {كما يقول حواريوه} يعبر عن علامات فطنة، و إنما صار خطابا منتجا للفتنة...
محمد بعدي

منبر الاحد

 يوسف عشي

فن "الحكرة" بالمغرب

ي زمن التشدق بالديمقراطية والقيم "المستنسخة" للحداثة الغريبة، عفوا "الغربية"، نشهد مشهدا تقشعر له الأبدان ويشيب لمرآه الولدان.. نشهد مشهدا بشعا في أفق كنا ولا زلنا نتمناه مشرقا..
يوسف عشي