الدولة: طبيعة السلطة السياسية

الدولة: طبيعة السلطة السياسية
نص ماكيافيلي
على الأمير أن يعلم جيدا كيف يتصرف كالحيوان، عليه أأن يقلد الثعلب و الأسد في نفس الآن، فالأسد لا يستطيع حماية نفسه من شباك الفخاخ، و الثعلب غير قادر على مواجهة الذئاب. على الأمير أن يكون ثعلبا لمعرفة شباك الفخاخ، و يكون أيضا أسدا ليخيف الذئاب. فذلك الذي يريد أن يكون أسدا فقط لا يفهم شيئا. ينبغي على الأمير إذن أن يكون رجلا حكيما عندما لا يحفظ عهدا يكون في الوفاء به ضياع مصلحته، و ألا يستمر في الوفاء بوعد انتهت أسباب الارتباط به. قد يكون هذا مبدأ شريرا، لكن هذا يصدق في حالة ما إذا كان جميع الناس من الأخيار، لكن ما دام جميعهم من الأشرار و لن يرعوا عهودهم معك، فلا بد أن تكون في حل من عهودهم {...}
إن الذين استطاعوا تقليد الثعلب بمهارة حققوا نجاحا كبيرا، لكن لا بد لك أن تكون قادرا على إخفاء هذه الصفة بمهارة و تستطيع التمويه و الخداع. إن الناس بسطاء، و هم على استعداد لقبول ضرورات الحاضر. إن من يمارس الخداع سيجد دائما بين الناس من يقبل أن ينخدع بسهولة.

نيكولا ماكيافيلي، الأمير، الفصل 23 .



تنويه: تماشيا مع مبادئ المجلة المرجو التعليق باللغة العربية

فيلوبرس على الفيسبوك

المواضيع الأكثر قراءة

العين الثالثة

محمد الفقيهي

لاجـــــئــــوا"الأورو"...! و"الرحماء الجدد"

وأخيرا نزل العطف والحنان من كبد السماء دفعة واحدة على كثير من زعماء أروبا العجوز، ففتحوا أذرعهم لمعانقة أبناء الشام والرافدين بحجة هروبهم من المتطرفين والغلاة والطواغيت
محمد الفقيهي

وخزة قلم

محمد بعدي

تنبيه بنكيران إلى الفرق بين الإِنْسَان و الحِيوَان

لم يعد رئيس الحكومة المغربية مثيرا فقط للجدل، بل أصبح مثيرا للملل، و لم يعد خطابه {كما يقول حواريوه} يعبر عن علامات فطنة، و إنما صار خطابا منتجا للفتنة...
محمد بعدي

منبر الاحد

 يوسف عشي

فن "الحكرة" بالمغرب

ي زمن التشدق بالديمقراطية والقيم "المستنسخة" للحداثة الغريبة، عفوا "الغربية"، نشهد مشهدا تقشعر له الأبدان ويشيب لمرآه الولدان.. نشهد مشهدا بشعا في أفق كنا ولا زلنا نتمناه مشرقا..
يوسف عشي