الفتيات وهاجس الزواج.. (تحقيق)



الفتيات وهاجس الزواج
إنجاز: يوسف عشي

قد يكثر الحديث و يطول حول عزوف الشباب عن الزواج، وقد يسيل حبر الأقلام وتراكم الكتابات... و حتى إن كان هذا هو ما حصل فعلا، فإنه قد يكون من المجحف أن يتم الحديث عن نصف المشكل ، هذا إن كان من الممكن أصلا شطر المشكل الى نصفين، والحقيقة أننا ندرك ببعض التأمل و النظر المتأني أننا أمام نتيجة طبيعية ، بل و منطقية أيضاً، نتيجة أسهم في انتاجها نسيج المجتمع برمته..
كلنا نعلم، و على طول الوطن العربي بامتداده وامتداداته، إن ثمة عادة قبيحة قد استولت على الجميع
، تلك العادة تتمثل في إلحاق جميع المساوئ بالغير، فالمتأخر يتحجج بعطل في الساعة ، و السياسي يتحجج بنظرية المؤامرة و الأعداء المتربصين دائما بالوطن.. و المشغل بنقص المردودية و تنامي التزاماته، والعاطل بندرة أو انعدام فرص الشغل و و و...وهلم جراً إذ نحن دائما على صواب و الغير أو الآخر دائما هو المخطئ ...
و بالمقابل فالعالم دائما يعرف المد و الجزر و كما أن هناك النفع، فهناك أيضاً الضرر، فلا دخان بدون نار و لا نهار بدون ليل ... ودائما لكل سبب مسبب، لكن و الحالة هذه، ما الأسباب الكامنة و راء عزوف الشباب عن الزواج ، و ماذا عن الشابات و الأدهى المطلقات و الأرامل؟.. حتما لابد هناك من أسباب..
نحاول من خلال هذا التحقيق تجاوز الإشكال السالف وإلقاء نظرة قد تكون ذات أهمية بالغة بالنسبة للبعض، و قد لا تعدو مجرد كلام صحف بالنسبة لآخرين. لكن على كل حال فقد رمينا بهذه المسألة جانبا و اتجهنا الى هدف أساس يتلخص في وضع النصف الألطف من المجتمع ، فإذا كان للشباب أسبابه الواقعية و الموضوعية و حتى الخيالية للعزوف عن الزواج – و هو موضوع سبق التطرق اليه- فماذا عن الطرف الثاني؟
1- براعم و آمال:
يبدو العالم في حلته الوردية، و يتمثل ذلك في المستقبل الزاهي المرتقب بحياته السعيدة الهنيئة والمليئة بالأفراح و المسرات ، فالزوج هو ذلك الحبيب الوسيم ذو المال الوافرو المقام الرفيع في المجتمع و المنزلة الطيبة بين الأهل و الأقارب...و و و...إلخ. من من الفتيات لم تحلم بهذه اللمحة الخيالية الناذرة إن لم نقل المنعدمة الحدوث ، لكن بالارتباط بالواقع الأليم لايسع فاطمة ذات 16 ربيعاً إلا أن تردف قائلة:" يكون الي يكون غير يفكني من القوم الي عايشة معاهم" ترى هل تحولت الأسرة الى منجم للتعاسة حتى تصبح الفتاة لاتطلب سوى الهروب حتى إن كان على حساب حياة اخرى قد تنحو الى انتاج نفس الوضع؟
" ايوا ماتكونش حتى انت متشاءم حتى لهذ الدرجة.. البنت خصها تكون عايقة و تعرف كيفاش تدبر ليها على راجل و حتى لما تزوجهاش راها بعدا تكون أمنات راسها و خرجات منّو الدار و ريالات صحاح على الأقل" هكذا تجيب هند 17 سنة تلميذة في مستوى البكالوريا.. فالواقع حساس والحياة صعبة لدرجة أصبح فيها كل شيء مقرونا بالمال..
لكن التزام الأدب و السير القويم كفيل بصنع المستقبل الزوجي السعيد وهذا ما دفع حنان 14سنة الى القول بأن"داك الشي الي قسمو الله، و البنت خص غير تحافظ على شرفها و دابا يجي الراجل حتى لعندها، و هي تختار.."
2- حوافز للزواج:
صرح العرب قديما بأن لكل مقام مقال..و مقام الزواج اليوم أصبح عسيرا، ولكي يكون المقال مناسبا للمقام فلابد حين الرفض من حجة "حيث إيلا مبقيتش في المدرسة غادين يسدو عليا في الدار حتى يجي مول الأمانة، و حتى أنا بديت كنتبرزط بهذ القضية، وانتمنى الله يلاقيني بولد لحلال" فالموقف بات حساسا و العثور على الزوج المناسب مطلب ضروري إذا علمنا أن حليمة 21 سنة مهددة بالطرد من المدرسة في حال الرسوب هذه السنة..
وحين يتعلق الأمر بالوضع الإقتصادي والاجتماعي ترى خديجة 24 سنة أنه" دابا ولاّ ضروري البنت تكون خدامة و شوف واش تتزوج ولا لاّ، الراجل يقول نديها خدامة ونتعاونو.. و الحقيقة إلا جلسات ما يتسوق ليها حد وحتى دارهم ما يهزوها" فلكي تتزوج الفتاة لابد و أن تخلق الحوافز و كأن الأمر يتعلق بمن يود تسويق بضاعة، ولهذا فعلى الفتاة أيضا أن"تهتم بجمالها و دراستها..الزواج اليوم ولات ليه شروط و الرجال مبقاوش كيقدروا كلهم على الزواج.."تضيف مريم 26سنة متزوجة منذ شهرين..
3- ضرورة الزواج:
يصبح الزواج ضرورة ملحة، و تتنامي الحاجة اليه كلما تتقدم الفتاة في السن، فالمجتمع لايرحم و الأفواه مفتوحة دائما و هي على استعداد دائم للضرب في العمق و كسر الرأسمال الرمزي الذي يبدو من الصعوبة بما كان الحفاظ عليه. والوضع الحالي يجعل الأمر معقدا وملتبسا حيث أن الفتاة في مجتمعنا لا تتقاسم والشاب نفس فترات أو محطات الحياة برغم أن التمدرس قد ساهم في التقريب و المساوات لكن الرؤية الاجتماعية بما تحمله من إرث تقليدي يطبع الثقافة الشعبية ويجعل التمدرس أو العمل لا يعدو مجرد كونهما عاملا تأجيل لاغير، فالرجل يعش ثلاث مراحل يعبر عنها ب: "الدري، العزري،الراجل" في حين الفتاة لاتعيش نفس المراحل فهي: "درية، مرا".أما كونها"عزرية" فهو وضع غير موجود و إن وجد تجاوزأ نعتت بال "بايرة".إن الأمر يتعلق بما يناهز العشر سنوات تسلب و تنتزع انتزاعا من عمر الفتاة..
إن هذا الوضع يجعل وضعية ما قبل الزواج لدى الفتاة ترتبط أساسا بسبب أو بحجة. وهو أمر يدفع نعيمة34 سنةالى التصريح بأن" البنت عمرها ما تكون بحال الولد إيلا ماتقراش أو ما تخدمش صافي راها ما مزياناش حتى يثبت العكس و هذا العكس هو الزواج و كلما تعطل كلما كثر الحضيان.. غير الله يلطف بينا وصافي"وكيف لا تطلب اللطف من الله و هي الملاحقة دائما بالقيل والقال ولاسبب غير تقدمها في السن ورفضها للزواج، ونعيمة برغم كونها حالة استثنائية فهي لم تسلم من القيل والقال..وهكذ يكون الزواج هو الملاد الوحيد و"زواج ليلة مبقاش تدبيروعام، وفينك يا الراجل.."تردف نعيمة..
4- الطلاق، الترمل والزواج:
نقف الآن أو بمعنى أصح نعلق بعنق الزجاجة، فإذا كان مجرد التقدم في السنوات يولد القيل و القال فكيف بمن رفع عنها ما يشكل العنصر الرمزي الضارب بثقله في جذور الثقافة الشعبية، وكلنا يعلم وضعية المطلقة في المجتمع أما الأرملة و خصوصا المعدومة الأطفال فحدث ولاحرج وتكفي تسميتها ب"الهجالة" للدلالة على وضعيتها، حيث يصبح الأصل في التصنف هو الفساد ما لم تثبث هي بالدليل القاطع و السلوك الموازي و الخاضع للرقابة المشددة عكس النعوت و الظنون..
وفي جو يطبعه مناخ الشك و الرقابة وتغذيه الاحتكاكات الشخصية المنبثقة عن الانخراط في الحياة اليومية، يصبح الزواج هاجسا يطارد المرأة، وبتعبير نجاة32سنة مربية في روض للأطفال، وأرملة منذ 7 أشهر"بغات ولامبغات، وحتى بلا ما تحس تلقى لمرا راسها كتقلب على الراجل في لحلال ،و بزاف كيخرجو الطريق، لوحدة منهم تقول أنا فيَّا فيَّا الهضرة و حتى واحد ما ينفعني صافي نشوف راسي و اللي ليها ليها.." و طبعاً يمكن التخمين الى أي الأبعاد يمكن أن يصل الأمر، و الحقيقة أن هذا الوضع إشاكالي بما في الكلمة من معنى ، و يستلزم لوحده دراسة مستوفية.
وعموماً، قد نكون قد أقصينا جزءاً أو فئة اجتماعية معينة خلال هذا التحقيق، لكن حسبنا أن نكون قد توجهنا الى الفئات الأكثر حظورا، والأكثر انخراطا في الحياة الاجتماعية، و يبقى  أن نشير الى العوامل السيكولوجية وما يترتب عنها في عالم يسوده التطاحن و الصراع الاجتماعي ، و سواء شئنَ هنَّ أم أبينَ فالزواج يعد اليوم ضرورة حياتية و صيررة حتمية لمن هن في مجتمع كالذي نعيش فيه. أولئك اللاتي يشار إليهن و يصنفن ضمن جنس "الأنثى".

تنويه: تماشيا مع مبادئ المجلة المرجو التعليق باللغة العربية

فيلوبريس على الفيسبوك

المواضيع الأكثر قراءة

فيديوهات فيلوبريس (في انتظار التفعيل)