الخطة الإعلامية لتنمية التخلف البشري




بقلم: محمد بعدي



عندما تتأمل المشهد الإعلامي الوطني يتشابه عليك البقر، حيث قنوات و جرائد لا تسر الناظرين الذين ينظرون بعين الغيرة و الحب للوطن. فكل شيء فيها فريد على وزن ذلك ال "عالم فريد"، و بالأحرى البليد... لا توجد استراتيجية إعلامية واضحة تجيب عن السؤال: من نحن؟ و ماذا نريد؟ انطلاقا من نشرات الأخ...بار"، مرورا بالبرامج "الخوارية" و "المسَلسِلات" التي تروج ثقافة أسفل الجسد و تخاطب الغرائز... وصولا إلى السهرات "الجنائية" أو الغنائية{لا فرق}... لا تصادف غالبا إلا ما يصيبك بمغص ثقافي: بعض الوزراء لا يعرضون المشاريع بل "الأزياء"، و يتنافسون في إغاظتنا، و لا يبدعون غير فن الكلام من خلال إقامة شبه دائمة في التلفزيون ـ بالنسبة للبعض ـ لولا أن "أرض الله تتسع لقنوات أخرى"... و حوارات مباشرة مع تصفية الحسابات و الأخطاء اللغوية و المعرفية و التواصلية... و "كليبات" تعرض جسد الأنثى بشكل مستفز للرغبة الذكورية في "تصريح شبه كامل بالممتلكات"... و مشاهد للبراءة المغربية التي تغتصب و تهتك أعراضها دون خجل أو وجل... تعت عنوان له باب ظاهره الانفتاح و الترفيه و "العطلة للجميع"... و باطنه ترسيخ قيم الانبطاح، و وضع آخر المسامير في النعش القيمي الأخلاقي... هذه هي الخطة الإعلامية: تنمية التخلف البشري.
أما جرائدنا فتلك حكاية أخرى، فالجرائد الحزبية هي كتائب "حربية" تطلق نيرانها بشكل عشوائي خصوصا في فترات الانتخابات، و قد تصيب شظاياها حتى الأصدقاء أحيانا... أما الإيديولوجيا فتقيم طقوسا تراجيدية في تلك الجرائد... حيث الواقع مزيف و الحقيقة ترتدي النقاب... أما بعض الجرائد "المستقلة" فمستقلة فعلا عن همومنا و مشاكلنا و تطلعاتنا المشروعة... تمارس التغطية بدل التعرية، و الصحافي فيها كالممثل مستعد للعب كل الأدوار بانتهازية مفضوحة... قلمه مسدس يقتل الوطن و القيم و الإبداع ... مع سبق الإجرام و العهر...

تنويه: تماشيا مع مبادئ المجلة المرجو التعليق باللغة العربية

فيلوبريس على الفيسبوك

المواضيع الأكثر قراءة

فيديوهات فيلوبريس (في انتظار التفعيل)