زعيم التيار الصدري

بقلم: محمد بعدي
انتشرت الإشاعات كبقع زيت ... لكن لا أحد من جهابذة "الإعلام الشعبي" من ذوي الآذان و العيون التي لا تنام...
خمن أن يكون كل هذا الجيش العرمرم، هدفه منزل "صاحب المحفظة الجلدية"، إلا بعد أن فتح هذا الأخير الباب رفقة ابنه الصغير، قاصدا صلاة العصر مع الجماعة...تم تطويقه بسرعة هوليودية ، حياه أحدهم بصفعة قوية، فرد أنفه التحية بوادي دم.. ثم ألقي به كشاة داخل السيارة..
هو الذي كان ذاهبا إلى المسجد باحثا عن الجنة، وجد نفسه –بعد الاستيقاظ- يصلى  جهنم، حيث بنو آدم يسومون بني آدم سوء العذاب ، و لا يعصون لأربابهم أمرا...كان الوضع أكبر من أن يصدق ، هنا يفقد المنطق الأرسطي مبدأ الثالث المرفوع: "لا هم يموتوا فيستريحوا و لا هم يخفف عنهم العذاب"...
-         أنت هنا بصفتك زعيما للتيار الصدري، كل أصدقائك اعترفوا بذلك، وأنا رسول الوزير...، جئت لأنقذك من التعذيب، أنج بنفسك و تأكد أنني سأساعدك، و احك كل شيء عن تيارك الصدري...  
أنسته العبارة الأخيرة ظروف الزمان و المكان ، و انفلت لاشعوره من عقاله، فانبعثت ، من بين بقايا ما كان محيى صبوحا، ابتسامة شاحبة، تحكي قصة السعير و صَقر في أرض من تشابه عليهم البقر، ثم ضحك ضحكة بدت نغمة شاذة أفسدت سمفونية عنوانها " الرقص في غير العرس"، لكن ضابط "الإيقاع" صحح الوضع بيد امتدت نحو فيه كيد ملاكم تمتد للخصم بالضربة القاضية..ارتمى في حضن الغيبوبة، و التحف الجسم الشلل، بينما كانت بعض الأسنان تقيم حفلة راقصة قرب الجسد شبه الهامد..
تعددت الوجبات و تنوعت، و كرم القوم الحاتمي تجاوز كل الحدود، هنا تكتب فصول مسرحية "التجريد"، من التجريد من الملابس، إلِى التجريد من الكرامة و الإنسانية.. هنا تغتصب الأخلاق، وتفقد بكارتها القيم، هنا ترى القوم ثملين و ما هم بسكارى، و لكن ظلم القوم شديد ...فكر في صديقه الذي امتدت إليه الأيادي الطولى يوم زفافه، بسبب رسالته القصيرة على المحمول :" شكرا لك أيها الزعيم ، الجمعة عرسي.. تحية للتيار الصدري.." كان ينبغي أن يعترف أن العرس يرمز لعملية استشهادية...توجد في مخيلة حمقى و مغفلين. تذكر صديقته و تساءل : كيف اعتقلوها؟ و ماذا فعلوا برضيعتها الصغيرة؟ هي التي امتطت صهوة الكلمة و ركعت إلى جانبهم في معبد القافية "الصدرية"...تعليقها على قصيدته "سياسة نهد" كان كافيا لإدانتها...حينها كتبت على المسنجر: "فليسقط خصوم التيار ... دمت إماما...للصدريين...".
 طلبوا منه أن يكتب اعترافا خطيا ، أخذ ورقة و قلما ، فخط : " تعودت مجالسة بعض أصدقائي في المقهى، الجلوس لساعات اكسبني خبرة في مراقبة الأجساد الثائرة ، و الأثداء المشاغبة، و التي ربطت معها علاقة حميمية، حتى صرت مرجعا في شؤون "النهد".. كتبت قصائد صدرية ، بل صارت لي نظريات في أخلاق النهد و صفاته، و تاريخه و أحواله... و كثير من أصدقائي تزوجوا بناء على نصائحي "النهدية" ، أو طلقوا ، أو استمرؤوا العزوبية بسببها...كنت أريد أن أكون" شاعر النهد" مثلما كان نزار قباني "شاعر المرأة"...رضيت بجزء يسير من المرأة، نتوء بتضاريس خطرة ، ترفع إلى السموات العلا أو تهوي إلى الدرك تحت الأسفل ،غير أن أصدقائي بدا لهم أن مقامي الرفيع يستحق أكثر من شاعر، فنصبوني زعيما...زعيما "للتيار الصدري".
فيما بعد قرأ عنوانا عريضا في الصفحة الأولى: "أخطر شبكة إرهابية خططت لقلب النظام"... تساءل مع نفسه : شبكة إرهابية؟...خمسة و سادسهم "نهدهم"، يقلبون نظاما؟ ...رحمك الله يا نيتشه :" إن تثبيت السلم يتم معه إقرار ما ينبغي أن يكون حقيقة".. تصًوًر حجم هذه المأساة: أن يكون جل  القابعين خلف الأسوار "زعماء" و "إرهابيون"، لكن داخل اللغة فقط.



تنويه: تماشيا مع مبادئ المجلة المرجو التعليق باللغة العربية

فيلوبرس على الفيسبوك

المواضيع الأكثر قراءة

العين الثالثة

محمد الفقيهي

لاجـــــئــــوا"الأورو"...! و"الرحماء الجدد"

وأخيرا نزل العطف والحنان من كبد السماء دفعة واحدة على كثير من زعماء أروبا العجوز، ففتحوا أذرعهم لمعانقة أبناء الشام والرافدين بحجة هروبهم من المتطرفين والغلاة والطواغيت
محمد الفقيهي

وخزة قلم

محمد بعدي

تنبيه بنكيران إلى الفرق بين الإِنْسَان و الحِيوَان

لم يعد رئيس الحكومة المغربية مثيرا فقط للجدل، بل أصبح مثيرا للملل، و لم يعد خطابه {كما يقول حواريوه} يعبر عن علامات فطنة، و إنما صار خطابا منتجا للفتنة...
محمد بعدي

منبر الاحد

 يوسف عشي

فن "الحكرة" بالمغرب

ي زمن التشدق بالديمقراطية والقيم "المستنسخة" للحداثة الغريبة، عفوا "الغربية"، نشهد مشهدا تقشعر له الأبدان ويشيب لمرآه الولدان.. نشهد مشهدا بشعا في أفق كنا ولا زلنا نتمناه مشرقا..
يوسف عشي