الواجب 1

الإشكال : هل الواجب إلزام أم التزام؟ و بتعبير آخر ما هو مصدر الواجب : هل هو خضوع لسلطة خارجة عن الذات أم استجابة لقانون ذاتي داخلي؟
موقف كانط :
ينتقد كانط التصورات التي تؤسس الواجب على القوانين الوضعية، و يؤكد بالمقابل أن مصدر الواجب هو القانون
، لكن القانون الخاص الصادر عن إرادة ذاتية. فعندما يتعلق الأمر بالواجب فإن الإنسان " ليس مرغما على العمل إلا طبقا لإرادته الخاصة"، إن الواجب بهذا المعنى هو التزام و ليس إلزاما، و تقوم به الذات استجابة للقانون الأخلاقي الذي يشرعه العقل الأخلاقي العملي، و استجابة للإرادة الطيبة و الحرة التي لا تخضع للميولات أو المصالح أو القوى الخارجية. و هكذا يكون الواجب حسب كانط التزام عقلي  حر. و على الرغم من أن الواجب مرتبط بتشريع خاص إلا أنه يتميز بالكلية و الكونية لأنه مؤسس على التعامل مع الانسان، من خلال الواجب، كغاية و ليس كوسيلة.

موقف دوركايم :
باعتباره عالم اجتماع يقدم دوركايم تصورا واقعيا للواجب ، و يعتبر أن مصدره هو المجتمع. ففي كتابه " التربية الأخلاقية" يقول دوركايم بأن المجتمع هو :" الذي بث فينا حين عمل على تكويننا خلقيا ، تلك المشاعر التي تملي علينا سلوكنا بلهجة آمرة صارمة….. فضميرنا الأخلاقي لم ينتج إلا عن المجتمع و لا يعبر إلا عنه"، هكذا يكون المجتمع هو مصدر الواجب الأخلاقي من خلال السلطة التي يمارسها على الأفراد عبر التربية و التنشئة الاجتماعية. إن الواجب حسب هذا الموقف إكراه أو إلزام اجتماعي خارجي يتجاوز إرادة الأفراد و يرغمهم على الانصياع و الخضوع.

تنويه: تماشيا مع مبادئ المجلة المرجو التعليق باللغة العربية

فيلوبريس على الفيسبوك

المواضيع الأكثر قراءة

فيديوهات فيلوبريس (في انتظار التفعيل)