ماذا خسر المغرب بوفاة الشيخ ياسين؟

بقلم: محمد بعدي
إن الكتابة عن رجل في مناسبة وفاته سيكون للعاطفة فيها نصيب كبير،  وخصوصا إذا كان الرجل في قيمة الشيخ عبد السلام ياسين مرشد جماعة العدل و الاحسان. و رغم ذلك لا بد أن يكون للعقل صوت و للمنطق حضور. إن الرجل لم يكن شخصا عاديا و هذه حقيقة لا ينكرها إلا من كان حقودا أو مغلق الذهن، و يشهد على ذلك ما تركه من آثار و بصمات طبعت مجالات عديدة في المغرب المعاصر. فقد كان رقما صعبا في المعادلة السياسية، و داعية إسلاميا مؤثرا، و مفكرا موسوعيا غزير الانتاج ،و كان فوق ذاك مربيا من طراز نادر.
إننا ندرك من خلال الاطلاع على الفكر التربوي للشيخ ياسين أن خلاصة ذلك الفكر تفيد بأن شعاره على هذا المستوى كان دائما [التربية أولا و ثانيا و أخيرا]، أما الذين يعرفونه من محبيه و أصدقائه، و أيضا بعض خصومه... فيدركون أن هذا لم يكن شعارا أو تنظيرا عقليا فحسب، و إنما كان سلوكا و ممارسة عملية و منهجا ملموسا. و من هنا مشروعية التساؤل: ماذا خسر المغرب بوفاة الشيخ ياسين؟
إنه سؤال نطرحه في خضم مخاض قيمي خطير، و في سياق واقع وصلت القيم فيه إلى الدرك تحت الأسفل. و هذا ما يتجلى على الخصوص في انحسار دور المؤسسات التربوية و مؤسسات التنشئة الاجتماعية [ الأسرة، المدرسة، وسائل الاعلام...]. ففيما يخص الأسرة يكفي أن تصل الوقاحة بأب، فنان [ من بين معاني الكلمة في لسان العرب: الحمار البري]، أن يعبر عن عدم ممانعته في أن تمارس ابنته الجنس خارج إطار مؤسسة الزواج، أما أحدهم فأضاف إلى اللائحة أخته ووالدته... لذلك ليس مستغربا أن يكون لهؤلاء صوت في آذان بعض ذوي النفوس المريضة حتى صار واقعنا أغرب من الخيال حيث الأب يغتصب ابنته، و الأخ ينهش لحم أخته و و و...
أما في المدرسة فقد حلت أدوات منع الحمل و مجلات الجنس و العوازل الطبية، محل الكتب و الأدوات المدرسية، و صارت نسبة الفاقدات للبكارات أضعاف نسبة الحاصلات على المعدلات، و صار الجنس أهم من الدرس... و التخدير أهم من التفكير...
أما بعض وسائل الاعلام فقد هيأت للقيم مشنقة الاعدام، و صارت وظيفتها الاساسية في السنوات الاخيرة هي دق آخر مسمار في نعش القيم، من خلال تحويل الشاشات إلى فضاءات لتعلم قواعد و منهجيات الجريمة، و من خلال حقن الاطفال بثقافة التسلية، و تنمية البلادة، أما الجرائد فبعضها تخصص في عرض الأثداء عوض الأنباء...
في هذا السياق الموبوء تظهر قيمة و مكانة الشيخ المربي المرشد عبد السلام ياسين، باعتباره رجلا اهتم بالتربية تجريدا و تجريبا، نظرا و عملا، و هو الذي كان مدرسة تخرج منها الآلاف من الشباب المهذب المؤدب الذي يجاهد النفس و يقبض على قيمه و أخلاقه كالقابض على الجمر، في زمن صار فيه التخلق تهمة و التشبث بالدين جريمة... لقد قال الفيلسوف أرسطو [ الطبيعة تخشى الفراغ]، ماذا لو أن الشيخ ياسين ترك هذا الفراغ قبل ما يزيد عن ثلاثة عقود، ماذا لو أنه تخلى عن رسالته الدعوية التربوية، خصوصا لما تعرض له من تضييق و اعتقال وصل حد رميه في المارستان؟ ألم يكن منقذا للآلاف من الشباب من براثن الجريمة و المخدرات و الأوبئة الاجتماعية؟
إن المنهاج التربوي للشيخ كان منهاجا شموليا، إذ رسخ لدى محبيه تربية أخلاقية و أيضا تربية سياسية مناضلة واعية تقوم على نبذ العنف، فالشيخ يقول [ إن العنف لن يكون أبدا استراتيجيتنا]، و يؤمن بأن [ العنف إذا وجد في شيء شانه، و اللين إذا وجد في شيء زانه]. لقد خسر المغرب إذن رجلا بوزن أمة، خصوصا على مستوى تربية الشباب تربية سليمة صحيحة تجعله مسؤولا و فاعلا و واعيا برسالته الوطنية و المجتمعية و العلمية، شبابا يعي قيمة و أبعاد وجوده...
 إن المنهاج التربوي عند الشيخ ياسين هو منهاج يعالج المقدمات و ليس المآلات و النهايات، و هنا أصالته، إنه منهج يقوم على الوقاية كي يظل جسد القيم سليما معافى، و قبل أن يصل هذا الجسد إلى مرحلة التعفن حيث يصبح العلاج مستحيلا. كيف نعالج اليوم أمراض المخدرات؟ كيف نحد من الرشوة؟ كيف نقضي على الفساد؟ كيف نخفف من الجريمة؟ و كيف نعالج إشكال أطفال الأمهات العازبات؟ رحمك الله أيها الشيخ المربي.

تنويه: تماشيا مع مبادئ المجلة المرجو التعليق باللغة العربية

فيلوبريس على الفيسبوك

المواضيع الأكثر قراءة

فيديو فيلوبريس