المنهج التجريبي عند فرانسيس بيكون

المنهج التجريبي عند فرانسيس بيكون
د زهير الخويلدي
"لا يمكنك التغلب على الطبيعة إلا بطاعتها"[1].
ولد فرانسيس بيكون في لندن عام 1561. أصبح محاميًا بالتدريب، حارسًا لأختام الملك جيمس الأول، لكن تمت إزاحته من منصبه في عام 1621 بسبب الفساد. ثم تحول إلى البحث العلمي وتوفي عام 1626.
الغريب هو كيفية تمكن فرانسيس بيكون من تجسيم وعده الذي أعلن فيه بأن الطريق التي تسير عليها العلوم لازالت عقيمة ولا يبدو الوعد له قيمة ما لم يدر ظهره للفلسفة الماضية بشكل كلي لكن إذا كان الأمر بهذه الكيفية قد يجد المرء صعوبة في ضمان إمكانية المعرفة وبيكون نفسه قد يسقط في الريبية ويجب إعادة تأويل طموحه نحو التجديد وإعلان القطيعة مع فلاسفة الماضي القدامى والوسيطيين على حد سواء.
لقد اعتمد بيكون على استراتيجية خطابية تهدف إلى منع المرء من الاكتفاء بالمعرفة الجاهزة ودفعه إلى البحث عن معرفة جديدة عبر تغيير المنهج القديم بآخر جديد والاقتناع بأن التقدم يجب أن يكون مهمة لا نهاية لها ولا يمكن تحديد الطريقة التي ينبغي إتباعها بصورة قبلية من اجل إنتاج معارف علمية جديدة. ولذلك يكتفي بيكون ببعض الإشارات والتوصيات التي يتسنى له التخلي عنها عند التقدم في البحث لأن المرء لا يمكنه أن يتوقع أنه يتقدم وأنه بصدد تحقيق المزيد من الاكتشافات ولا أن يقول ما ستكون عليه المعرفة في المستقبل وبهذا المعنى كان الهدف الأساسي من فلسفة بيكون هو تحرير عملية الاكتشاف.
العلم يجب أن يأخذ نهجا واقعيا. يقدم فرانسيس بيكون منطقًا جديدًا في Novum Organum بالإضافة إلى برنامج العلوم الطبيعية. إنه يسلط الضوء على الحاجة إلى معرفة أسرار الطبيعة، أي تنظيمها، من أجل النهوض بالعلوم الإنسانية ولاحقًا إتقان السيطرة على الطبيعة من خلال تفسير الظواهر والتحكم فيها.
فرانسيس بيكون هو رائد الأسلوب التجريبي في العلوم الطبيعية. لقد رأى أنه يجب على الإنسان اكتشاف النظام الطبيعي للأشياء لتوسيع معرفته وتدعيم قوته في العمل. من هذا المنطلق اعتمد على المعرفة العلمية التي تستند إلى الملاحظة والتفكير معا وذلك لأن أدوات العقل واليد ضرورية في البناء المعرفي. كما أصر بيكون من وجهة نظر منهجية على دور الحدس المدعم، والذي ينبني على توسيع جملة من الملاحظات في بعض الحالات المعينة ووضعها في نوع معين من القاعدة العامة. بعد ذلك نجده يجعل منهج الاستقراء القاعدة التي من الممكن الانطلاق منها في صياغة القوانين العامة من الملاحظات.
يتطلب تأسيس العلم الجديد التحرر من الأوهام التي تضلل الذكاء البشري. يؤكد بيكون أن الإنسان لا يستطيع أن يبحث عن المعرفة العلمية دون أن يحرر عقله أولاً من عقبات معينة، "الأوثان".
 "هناك أربعة أنواع من الأوهام التي تحاصر الفكر الإنساني". من أجل التوضيح، قدم بيكون أسماء مميزة: من جنس الأول بأوهام القبيلة، وأخرى أوهام الكهف، والثالثة أوهام الساحة العامة، ومن جنس الرابع أوهام المسرح ".
-         تحدد أوهام القبيلة أولاً الكسل الطبيعي للروح الإنسانية، لا سيما ميلها إلى التعميم بطريقة مسيئة من الحالات المواتية للتحيز الأولي - مثل الظاهرة المعرفية في أصل الخرافات مثل علم التنجيم.
-         بعد ذلك، تتوافق أوهام الكهف، التي سميت باسم قصة أفلاطون، مع ثقل العادات والتقاليد التي تسجن الفكر الإنساني.
-         أوهام المكان العام هي أنها شكل من أشكال السجن العقلي، والتي تشكل الأحكام المسبقة، في بعض الأحيان مشوشة أو غير واقعية، والتي تحمل معها اللغة المتداولة.
-         أخيرًا، تستمد أوهام المسرح من المكانة المسببة للعمى للنظريات الفلسفية الأكثر شهرة، والتي تمثلها كل من نظريات أفلاطون وأرسطو.
يعيد بيكون تركيز العلم على الخبرة والكفاءة التقنية ويعلن تقدم العلم من خلال الملاحظة. بيكون هو واحد من أوائل المفكرين الذين يثبتون الفضيلة الإيضاحية والعلمية للتجربة. عند القيام بذلك، أراد استبدال المنطق الاستنتاجي (من العام إلى الخاص) لمنهجيات أرسطو بمنطق استقرائي جديد (من الخاص إلى العام). لذلك يجب على رجل العلم السعي لتجميع وتصنيف الحقائق وبالاشتغال على الفرضيات المبنية على الملاحظات، والتي يجب بعد ذلك اختبارها في مبارزة (فرضية ضد الفرضية المعاكسة).
يستفيد هذا العمل من عمليات التحقق المتعاقبة من الديناميكية الجماعية للمجتمع العلمي، حيث يمكن للجميع تكرار التجربة. ومع ذلك، يجب أن يتم تنفيذها دائمًا بدقة: كل التجارب دون خطة أو نية دقيقة ليست كافية للحصول على قيمة علمية. يقول بيكون: "إن أفضل برهنة، هي إلى حد كبير بعيدة عن التجربة، طالما أنها تتمسك بالشيء الذي يتم تجربته". وبالتالي، يشترط الفيلسوف أن تكون التجربة العملية أو النظرية كاملة الصلاحية التجريبية لاختيار وسيلة معينة ونهاية محددة. يكون المنهج التجريبي عمليا مثمرا عندما يحدث تأثيرا على الواقع ولما يتمكن من تحسين حياة الإنسان؛ ويتحول الى نظرية شاملة عندما يكون له تأثير على العقل البشري الذي يتقدم العلم المشرق القادر على استيعاب الطبيعة.
العلم يبحث عن المعرفة من أجل الكفاءة التقنية. يقول بيكون إنه لا ينبغي أن يظل نظريًا، لأن مهنته هي بالضرورة عملية وميدانية: الغرض منه هو ممارسة القوة على الطبيعة. من وجهة النظر هذه، ينتقد البعد التأملي البحت، أي أن يقول دون اهتمام فيما يتعلق بالعالم الحقيقي، خطب فلاسفة العصور القديمة، الذين حبسوا حكمتهم في الكلمات في كل شيء والأعمال العقيمة. لذلك يجب فهم المعرفة كوسيلة لتحقيق الكفاءة التقنية. إنها بالتحديد مسألة اكتشاف خصائص الطبيعة من أجل إعادة إنتاجها في أجسام معينة. "علم الإنسان هو مقياس قوته، لأن تجاهل السبب هو عدم القدرة على إحداث التأثير. هكذا ينتصر المرء على الطبيعة فقط عن طريق طاعتها؛ وما يصعب على التأمل، يحمل اسم السبب، ويصبح قاعدة في الممارسة. يبدأ الفيلسوف من مبدأ أن كل خاصية للطبيعة (على سبيل المثال، الكثيفة، الساخنة، الباردة، الثقيلة، الضوء، وما إلى ذلك) هي تعبير عن جوهر؛ الآن، من خلال أن يصبح سيد هذا الجوهر، سيصبح الإنسان سيدًا للعمل المبدع الذي ينتج عن ذلك؛ هذا هو السبب في معرفة قوانين الطبيعة ضرورية لإنتاج الخصائص في الإرادة. لذلك يقارن بيكون العالم بالعالم الكيميائي الذي يحول المادة.
لكن لماذا اختار بيكون المراهنة الجذرية على المنطق الاستقرائي؟ وماهي قيمة المعرفة التجريبية؟
خلاصة القول أن بيكون جعل من الانفصال عن الماضي أهم شرط لتحرير الاكتشاف العلمي و أراد تطهير المعرفة من الجدل العقيم والمناقشات الخاطئة التي أضرت بها، وخاصة من تراث أرسطو وأفلاطون. يجعل المعرفة أعلى مهنة للإنسان. إن المعرفة تعطي قيمة أخلاقية وسياسية وتلهم الشكوك المفيدة وتجعل المظاهر تنمو. قارن بيكون، قبل ديكارت، المعرفة بالشجرة التي ستكون فلسفتها هي الجذع. كما رأى أن العلوم الطبيعية تنقسم إلى الفيزياء والميتافيزيقيا. يعرّف الأخيرة أي الميتافيزيقا بطريقة جديدة: إنها تدرس المبادئ أو البديهيات المشتركة التي تعتمد عليها العلوم المختلفة بدورها.
من جهة ثانية يؤمن بيكون بالمعرفة من خلال التجربة ويجعل من التجربة طريقة رائعة للمعرفة. كما يتمثل الهدف أولاً وقبل كل شيء في إعداد الإنسان قائمة يجرد فيها كل ما يعرفه بالملاحظة، مع الحرص على التجارب المنعزلة، التي ستأتي عن طريق الصدفة، أو التي لن يكون لها سوى فائدة فورية. من المستحسن تمييز التجارب التي "تستخلص النتيجة" وتسمح باختراع تجارب أخرى جديدة. كما يميز بيكون بين الاستقراء والتجريب. في الاستقراء العادي، ننتقل من الملاحظة إلى المبادئ الأخيرة الأكثر عمومية، بينما، في الاستقراء التجريبي، يجب أن نتقدم خطوة بخطوة، من خلال التمشي التدريجي، وليس نحو الأفكار العامة، ولكن نحو المبادئ التي تتيح للفكر من أن يمسك بطبيعة الأشياء".  
من جهة مقابلة يجب أن تقوم التجربة أيضًا بتصحيح الخطأ الذي لا مفر منه الذي تسببت به الحواس، ولكن لهذا يجب تنقيته مسبقًا. في هذا الإطار انتقد بيكون الأوهام ورفض المفاهيم الخاطئة التي يتم تدريسها ودعمها ويسمي هذه الأفكار "بالأوهام" أو الأصنام. اذا كانت الأوهام الأولى متجذرة في طبيعة الإنسان وكان الإنسان أولاً وقبل كل شيء يتصور رغباته وليس وفقًا لقواعد الكون واذا كانت الأصنام الثانية متأتية من الكهف – وهو المكان الرمزي للظن عند أفلاطون – ويغمره الخطأ والظلام واذا كانت الأوهام الثالثة صادرة عن الساحة العامة فإن الأوهام الرابعة تنحدر من المسرح وهي مكرسة من قبل التبجيل الذي أُنجز لأعمال الماضي: خرافات، وقصص خيالية، تزدهر على بعض الملاحظات المجزأة. إن قلة البيانات وكذلك الميل إلى التطور الفلسفي بشكل سريع، ومزج اللاهوت معها، وخلق السفسطة، والتجريبية الساذجة والخرافة. على هذا الأساس يرفض بيكون التجريبية الأرسطية التي تسعى نحو معرفة الأسباب التي تتحكم في ظواهر الطبيعة. بهذا المعنى لا يهتم بيكون فقط بأسباب الظواهر، فهو ينتقد كل السببية ويبتعد عن النظرية الأرسطية للأسباب الأربعة، وعن الأسئلة التي تطلبها وهي كالآتي: "ما هي هذه الظاهرة؟" "،" ما هو شكلها؟ "،" ما هو السبب الفعال لها؟ "،" لأي غرض تحدث؟ ".
كما يرفض بيكون فكرة السببية الغائية، ويؤكد أن السببية الرسمية غير مجدية، ويذهب إلى حد النظر في البحث عن السبب المادي والسبب الفاعل ويقول بعدم الجدوى من الخوض فيهما. لقد رفض بيكون المخطط التوضيحي الكامل لأرسطو ورأى بأنه لا يزال هناك فقط طبيعة بسيطة قيد الفحص وأوصي بإتباع الطريقة الحقيقية من أجل تشكيل دراسة استقصائية واحدة وعامة حول طرق نقل المعرفة التجريبية. غاية المراد من استخدام المنهج التجريبي أن اكتشاف المعرفة الجديدة يتطلب أيضًا أن يقوم الفيلسوف بالبحث والتحقق من المعلومات الواردة من الواقع وحساب المعطيات وقياس ما تعلمه من التجربة لتحديد المعلومات وبمجرد تجميع هذه الجملة من الملاحظات الخاصة، فإنه من الضروري ترتيبها وتنسيقها. لكن كيف عمل بيكون على التمهيد لقيام الفلسفة التجريبية على أسس معرفية صلبة؟
المصادر:
 فرانسيس بيكون، الأورجانون الجديد، إرشادات صادقة في تفسير الطبيعة، ترجمة عادل مصطفى، الناشر مؤسسة هنداوي، المملكة المتحدة، 2017.
  • Novum Organum (1620),  édition PUF, Paris, 1986,
  • Essais de morale et de politique (1597)
  • De la dignité et de l’accroissement des sciences (1623)
كاتب فلسفي



[1] Francis Bacon , Novum Organum, édition PUF, Paris, 1986,p.101.

تنويه: تماشيا مع مبادئ المجلة المرجو التعليق باللغة العربية

0commentaires:

إرسال تعليق

فيلوبريس على الفيسبوك

المواضيع الأكثر قراءة

فيديوهات فيلوبريس (في انتظار التفعيل)