اللغة والفكر.. وفائض المعنى

                            اللغة والفكر.. وفائض المعنى
31 أكتوبر 2019

علي محمد اليوسف



تقديم
ما قام به فينجشتين(1889-1951) في فلسفة اللغة تعتبر انعطافة تاريخية كبيرة مثيرة وغير مسبوقة في تاريخ الفلسفة، حتى لقّب بالفيلسوف الذي كان له تأثيرا قويا على امتداد القرن العشرين، أجبر فينجشتين بآرائه التي لا ترى وجود فيلسوف منافس له حسب ادعائه أنه توصل الى حل معضلات الفلسفة من خلال منهج تحليل اللغة للمفاهيم، ما جعل فلاسفة حلقة اكسفورد وحلقة فيّنا يعيدوا النظر جذريا بمباحث الفلسفة وكيف يمكن أن تحل تلك المباحث بضوء تحليل إشكالية اللغة التي أثارها فتجنشتين، وكانت أفكاره دعامة ومرتكز فلاسفة البنيوية الفرنسية دي سوسير وجان بياجيه ورولان بارت وميرلوبونتي وفوكو والتوسير أن يراجعوا منطلقاتهم الفلسفية بضوء جديد فلسفة اللغة، أما فلسفة جاك دريدا التفكيكية فكانت أتجاها راديكاليا في فلسفة اللغة مثلت خروجا على آراء فتجنشتين عندما أدخلت التفكيكية مباحث الفلسفة الحديثة في عنق الزجاجة حيث كانت التفكيكية منهجا في اللغة زاد الارباك الفلسفي وليست منهجا في حل معضلات قضايا الفلسفة بمنهج تحليل اللغة، لا كما أراد فينجشتين تحقيقه في تحليل اللغة وسيلة تقويم على اساس من تحليل مفاهيم الفلسفة العالقة وليس الغوص في نحو اللغة بما هي تجنيس ادبي.
لم يكن فتجنشتين كغيره من الفلاسفة المحدثين والمعاصرين بعيدا عن جمع المتناقضات في حياته الخاصة والفلسفية، فقد كان صوفيا غامضا وعصابيا نفسيا لا يعير اهتماما للدين بعد رفض قبوله راهبا في دير بسبب ميوله الجنسية المثلية، وكان يلازمه القلق الوجودي العصابي وشبح الجنون والانتحار، وعمل معلما في مدرسة ابتدائية وبستانيا ومهندسا معماريا، في وقت تنازل عن ميراث والده  الكبير لشقيقه وشقيقته، مكتفيا بحياة مليئة بالمعاناة التي كان يسعى لها بإرادته وقناعته الحصول على نوع من التطهير الذاتي والخلاص النفسي من العصاب المرضي الذي يلازمه بلا جدوى... تطوّع في الجيش أبان الحرب العالمية الاولى على أمل أن ينقذه الموت في المعركة من فكرة الجنون والانتحار اللتين تلازمانه كما أخبر صديقه وزميله مارتن شيرلتنيز... وبعد انتهاء الحرب أطلق سراحه من الأسر في أيطاليا ليموت أخيرا في سرطان البروستاتا..
فلسفة اللغة والفكر
ذهب فتجنشتين ومعه فلاسفة الوضعية المنطقية التحليلية الجدد حلقة فينا الى التسليم (أن ما لا يمكن أن يقال لا يستحق أن يؤخذ بنظر الاعتبار) (1).
لقد أراد فلاسفة اللغة وعلماء اللسانيات العودة الى أهمية الوضوح في تعبير اللغة كوسيلة ابتدائية اولى لمحاولة حل قضايا الفلسفة العالقة منذ قرون بسبب اشكالية اللغة في التعبير الغامض العصي على الفهم الإستقبالي الذي غالبا ما ينشغل بشكل التعبير اللغوي في ازاحته المضمون المتعالق والمتخّفي في تغييب اللغة وسيلة حضور الفكر ذي المعاني المدّخرة من دونها,, ومخاتلة اللغة القائمة على الدوام التي تجمع بين تضاد اللغة مع الفكر الذي تعبّر عنه رغم تعالقهما كوجهين لعملة واحدة (اللغة وعاء الفكر)... ولا صحيح أن اللغة تخون الفكر في تغييب إمكانيات الفكر مخاتلة اللغة وخيانته لها في عدم استطاعتها التعبير عما هو كامل ومقبول بالفكر قبل اللغة... من المهم التنبيه الى أن الثابت في فلسفة اللغة، هو اللغة والفكر هما وجهان لعملة واحدة لا انفكاك بينهما الا أن معظم مباحث فلسفة اللغة تذهب الى الفصل بينهما لمقتضيات البحث الفلسفي في تحليل اللغة.
خيانة الفكر للغة تكون قبل خيانة اللغة للفكر وما يضمره الفكر من ادّخار معرفي مسكوت عنه لا يبوح به إفصاحيا باللغة وبما تعجز اللغة التعبير عنه بوضوح مطلوب، لذا فالأفكار دائما ما تكون محمّلة بفائض من المعنى التي لا تستطيع اللغة التعبير عنه والإلمام به دفعة واحدة على الدوام من خلال النص المكتوب، التي يكون الفكر أضافة نوعية متجددة متكررة بسبب ما يحمله من فائض المعنى المغيّب في تتالي التعبير اللغوي القاصر في النص التداولي على اعتباره فكرا متجددا قرائيا في تعبير اللغة عنه باستمرار... ومهمة اللغة أنها وسيلة توصيل المعنى المدّخر في الفكر..
 من المفروغ منه أن (شكل) اللغة يستتبعه تعالقيا تواشجيا (مضمون) الفكر، ولا شكل بلا مضمون كما لا مضمون بلا شكل يعّبر عنه يحتويه، ومن هنا يكون تلازم الفكر مع اللغة تلازم الضرورة التي تدّخر فيها كل معاني التضاد القائم بينهما، بين الفكر واللغة... إذ ليس كل تفكير تستطيع اللغة التعبير عنه كاملا لا نقص يعتريه..
فكيف ما يكون مضمون الافكار تطاوعه اللغة في التعبير عنه كشكل لغوي يحدد ثباته الفكر وليس اللغة ذاتها، بمعنى اللغة لا تستطيع تحديد مضامين الأفكار التي تعبّر عنها بينما يكون مضمون ومحتوى الفكر هو الذي يحدد شكل اللغة في التعبير عنه.
إن وضوح التعبير اللغوي لا يجعل من الافكار ذات قيمة منفردة مميزة يمكن تجاوز كل ما لا تستطيع اللغة التعبير عنه أن يكون بلا قيمة ولا معنى, أذ يوجد الكثير جدا من إشكاليات معرفية وقضايا فلسفية وأمور حياتية تستحق الجدارة والاهتمام في عجز اللغة التعبير عنها بشكل واضح لكنها تمتلك لها حضورا دائميا غائبا خلف نص اللغة المعاد تكوين بناءاته التعبيرية بالتكرار التجديدي في البحث عما تغفله اللغة من معنى مفقود يلازم النص المتداول المتجدد القراءة... كما أن عبقرية اللغة سابقة ومستمدة من عبقرية الفكر... وأغلب ما تستطيع اللغة التعبير عنه بأمانة وصدق ووضوح يكون سهلا استهلاكيا غير جدير بالاهتمام لأن لغة التعبير عنه تكون متطابقة مع المضمون الدلالي بما يجعل فائض المعنى المغيّب خلف قصور تعبير اللغة عن الفكر غير موجود باستمرار وتفتقده لغة التعبير في وقت يدّخره الفكر الجوّاني على الدوام... الفكر تعبير لغوي صامت، واللغة تعبير لغوي واضح.
وضوح الافكار يحمل معه داء السطحية المباشرة التي تفتقد محمولات فائض المعنى المدّخر خلف تداولية النص كنص لغوي... كما يجعل وضوح النص لغويا عرضة للانحراف الساذج في التعبير عن الافكار السليمة.. ومن المشكوك به أن نعتبر تعبير اللغة صادقا وكافيا عندما يعبر بوضوح عن الافكار التي غالبا ما تكون سطحية بسيطة بالقياس لما تعجز اللغة التعبير عنه من أفكار جديرة بالقيمة والاهتمام لا تستطيع اللغة مجاراتها في صدق التعبير عنها.. فالوضوح في المعنى اللغوي لا يشترط به التعبير عن ألمهم الجدير بالاهتمام من القضايا والمفاهيم..
اللغة هي فن التعبير عن الفكر في زمن محدد ونص متعيّن قابل للإضافة على الدوام من خلال استمرارية تداوليته كنص، لذا تكون اللغة دائما محل أتهام وعجز وتقصير عندما تكون عاجزة إلا عن تعبير فكري سطحي ضحل، ويكون ما لا قدرة لغوية التعبير عنه هو الجدير بالاهتمام في محاولة كشفه بتعبير صدق اللغة معه... ودائما ما تكون الافكار الجديرة بالاهتمام غائبة عن التداول اللغوي الذي ينجذب نحو السهل والجاهز المباشر في استهلاك المعنى.. من هنا نجد قيمة الادّخار الفكري الجوّاني الصامت الذي تعجز اللغة التعبير عنه في النزعة الصوفية مثلا حيث يكون الفكر الصامت يحمل قيمة كبيرة في عجز اللغة التعبير الواضح عنه هو أبرز مثال على تلك الحقيقة التي أشرنا لها. ولا يشترط فهمنا تطابق تعبير اللغة مع دلالة محتوى الفكر يلغي من حسابنا أن القضية المعبّر عنها أصبحت سليمة وحقيقية..
ومقولة فتجنشتين (أي شيء لا يستطيع الانسان التعبير عنه يجب عليه أن يبقى صامتا) مقولة تحذيرية تتحاشى هفوات اللغة المفترضة مسبقا أنها مخاتلة في التعبير وعدم إيفائها إعطاء كل مدّخرات الفكر المعنى المعبّر عنه... لذا يكون الأسلم صرف التركيز عن التعبير لغويا لأشياء ومفهومات ليست مكتسبة اليقينية التامة بالوضوح الفكري القاطع قبل الافصاح اللغوي عنها.. أي الهروب دوما الى أمام من استحقاقات مواجهة الافكار الثرّة العميقة في عجز اللغة التعبير عنها كأفكار..
فضاء الفكر وفضاء اللغة
من الضروري الاقرار بأن فضاء الفكر غير المكتسب صفته التعبيرية الناجزة باللغة يكون دائما أوسع بمدياته التفكيرية وما يدّخره من معاني، من تعبير فضاء اللغة المحدود بكلمات النص والالمام به كاملا في مطابقة معنى الدال والمدلول التي تكون على الدوام علاقة متفاوتة المعنى بينهما... تفاوت لغة التعبير عن مجاراة الفكر.
وشكل اللغة الذي يتطابق مع مضمون الفكر تطابقا كاملا يكون استهلاكيا مستنفدا كل أضافة تداولية من فائض المعنى في أهمية تداوله المتتالي كنص لم تسطع اللغة التعبير عنه بصدق على الدوام.. فليس كل دال لغوي يكون بالحتم والضرورة معبّرا تعبيرا صادقا عن مدلوله لكي تكون جميع معارفنا جاهزة في التصديق والقبول لأن اللغة استطاعت التعبير عنه بصدق ووضوح...هذا ليس كافيا أن نجعل ما تستطيع اللغة التعبير عنه يكون جديرا بنا التسليم بصحته وأهميته فكثير وبما لا يحصى من تداول أفكار بلا معنى بفضل قابلية اللغة السطحية مجاراتها في التعبير عنها وهي لا تحمل من القيمة غير الاستهلاك المجاني التداولي المؤقت القابل الى حتمية زواله واندثاره كنص ميت لا يحمل معه مدّخرات من فائض المعنى بما يبقيه حيّا..
وبالتأكيد كثيرا ما تكون اللغة عاجزة تماما عن التعبير في حال يكون الصمت لغة تعبير أسمى من لغة التعبير المكشوف تداوليا في الوقاية من السقوط في تعبير لامعنى محدد واضح له، فالصمت المقترن بوعي قصدي مسّبق يكون لغة صائبة فكريا خذلته لغة التعبير التواصلية، ولغة الصمت غير المفصح عنها تكون بالحتم هي (فكر) مكتنز بمحمولات فائض المعنى لأنها فكر غير معبّر عنه باللغة... فالصمت الهادف يكون هنا لغة حضور غائب يتوخى الوضوح التداولي الكامل في معنى تعبير اللغة عنه... والصمت القصدي لغة غير عادية في أتخاذها موقفا صائبا من الوعي ..الصمت قد يكون عجزا لغويا لكنه حتما لن يكون تفكيرا بلا معنى.. فالصمت تفكير لغوي هادف بما يرغب الافصاح عنه باللغة.
ولا يشترط أن يكون الصمت الانساني عجزا تعبيريا لغويا عندما يكون الصمت لغة تحذر من الوقوع في براثن الغموض العصّي، وأن الصمت لغة تحمل من المعاني والدلالات تأويلا ما لا تستطيع اللغة التعبير عنه، فليس كل صمت هو وقاية وحذر بمقدار أن يكون لغة احترازية لا يمكن التعبير عنها بدقة في لغة المعنى المطلوب أحيانا.
وبالعودة الى عبارتي فتجنشتين وتعالقهما الفلسفي، الاولى أن ما لا يمكن أن يقال ليس جديرا بالاهتمام.. والثانية على المرء أن يصمت في حال أعجزه التعبير اللغوي بوضوح، أنما تؤكدان حقيقة واحدة هي أنه ليس بمقدور اللغة على الدوام التعبير عن عبقرية الافكار بأمانة وصدق، وفي اعتمادنا لغة الصمت ليس عجزا في تعبير اللغة وإنما هو أرجاء مقصود لما يدّخره الفكر من فائض المعنى التي لا تدركه اللغة في تعبير النص لأول مرة.. لغة الصمت ليست خلوّا من المعنى في عجز اللغة بل هو محمولات لحقائق حياتية تبّين لنا بوضوح تضاد التفكير العميق مع سطحية تعبير اللغة أغلب الاحيان..
ولتوكيد هذه الحقيقة نستنطق عبارة المتصوف العربي الكبير محمد بن عبد الجبار النفري قوله (كلما اتسعت الرؤيا ضاقت العبارة) وهي عبارة غاية في دقة التعبير الواضح القائم على التضاد الدائمي بين الفكر ولغة التعبير عنه. هنا نفهم التضاد هو القدرة على المعايشة التي تجمع اللغة والفكر ديالكتيكيا في تشكيل الظاهرة الجديدة أو في التعبير عن المفهوم المستحدث جدليا، وليس تناقضا في وجوب زوال أحدهما لصالح ديمومة وبقاء الآخر.. فلا يوجد شكل تعبيري لغوي لا يداخله فكر قصدي هادف..
العلاقة بين الرؤيا بتعبير النفري التي هي الفكر الصامت الذي يدّخر المعنى قبل التعبير اللغوي عنه، وبين عبارة التعبير شكل(اللغة) هي علاقة تناسب عكسي وليس علاقة تناسب طردي، وهذا التضاد في التناسب العكسي ضروري وقائم بذاته لا يقبل وسطية الحلول التوفيقية الثالث المرفوع ويبقى يحكم علاقة الفكر باللغة داخل وخارج التجربة الصوفية قائما ما بقيت حقيقة اللغة أنها وعاء الفكر.. وأننا نفكر من خلال اللغة وبها في كل امور الحياة ...
التحول اللغوي وفائض المعنى
كانت اللغة قديما تعتبر مجرد أداة للتعبير عن الفكر، وهذه الفكرة لم تعد تلقى حضورا في وقتنا الحاضر حسب أدعاء بعض فلاسفة التحول اللغوي الذين يرون فيه تحولا في وظيفة الفلسفة نحو الاهتمام (بتحليل مفاهيم) واقعية وليس تعبيرا عن أفكار مجردة لقضايا لا يمتلك الكثير منها معنى حقيقيا غير زائف..
في مفهوم فلاسفة عديدين معاصرين منهم فينجشتين لا يخرجون عن النظرية التي ترى (اللغة هي الفكر ولا يوجد فاصل بينهما بل هما شيء واحد، ووضع حد لأفكارنا أنما هو وضع حد للغة فقط، وما يخرج عن هذا الحد لا معنى له، فالفكر هو القضية ذات المعنى) موقع اضاءات انترنيت.
عليه تكون كل فكرة لا تكتسب معناها الا بوسيلة التعبير المعبّرة عنها باللغة، وهو شيء صحيح أذا ما اعتبرنا أن حقيقة الفكر لا تكون بغير تعبير اللغة، والمسألة التي نجد فيها مجال النقد الذي هو في حقيقته الفلسفية اليوم هو نقد أفكار الفلسفة وليس القيام بتفسيرها وتوضيحها التي كانت مباحث الفلسفة مشغولة قرونا طويلة في تفسير مباحث وأشياء تقوم على أفكار فارغة بحاجة الى نقد تقويمي..
ومن الواضح أننا لا نستخدم حسب رغبة فلاسفة التحول اللغوي أن المفاهيم التي يدّعون وظيفة اللغة تحليلها هي أولا واخيرا أفكارا اكتسبت اللغة التعبيرية عنها، وألا نكون ملزمين التفريق بين الفكر والمفهوم وكيف نتعامل معهما بالنقد الفلسفي؟
أن فكرة تحجيم ووضع حد لأفكارنا لا يكون الا بوضع حد للغة فقط مسألة تقبل سلامتها أذا ما اعتبرنا أمكانية فصل الفكرة عن لغة التعبير عنها واردا مقبولا، وهذا ما يرفضه فلاسفة اللغة والعلوم الانسانية ويعتبرونه بلا معنى يفتقد السند المنطقي التوضيحي.. وتماشيا مع هذا المعنى لا يكون لدينا إمكانية تحجيم سلطة وحدود اللغة بمعزل عن لا يطال هذا التحديد الفكر الذي هو بحسب تعبير فتجنشتين المررنا به (الفكر هو القضية ذات المعنى) في تحجيمه ووضع حد له من خلال تحجيم حدود اللغة.
أذا ما اعتبرنا الفكر هو لغة غير مكشوفة ولا تعبيرية مرئية تداولية حين يكون العقل يتمّثل موضوعاته داخل بنية العقل الموزعة بين الاحساسات والاحاسيس وما تنقله الحواس والذهن والدماغ والجهاز العصبي عندها لا تكون هناك قيمة سابقة للغة على الفكر باعتبارهما شيئا واحدا غير مفصح عنه ولا يعبّر عن شيء أو معنى طالما هو تفكير جوّاني صامت داخل المنظومة العقلية المؤلفة من الاحساسات والجهاز العصبي والدماغ.... أما في حالة تعبير اللغة عن الافكار في تعالقها مع وجود الاشياء خارجيا أو حتى القضايا المجردة فكريا عن توصيف الإلمام بالموجودات في العالم الخارجي عندها تفقد الافكار قيمتها لأنها صبّت في وعاء اللغة وأصبحنا نتعامل مع الافكار أنها لغة تعبير فقط..
إذن أصبح لدينا الآن حقيقة ماثلة أننا لا نستطيع تحجيم أفكارنا الا من خلال تحجيم اللغة التداولية وليس من خلال تحجيم لغة تفكير العقل جوانيا بموضوعاته، فالفكر في كل الاحوال يبقى تجريدا ذهنيا غير مفصح عنه ولا يمكننا التعامل معه الا من خلال إفصاح اللغة عنه فقط التي هي علامات صور التفكير المجردة.. وبهذا الفهم الدقيق يصبح تعبير فينجشتاين (الفكر وحده هو القضية ذات المعنى) يفتقد وسائل التحقق الفعلي منه ولا يقلل أهمية التساؤل والادعاء أنه الوحيد الذي يحمل معنى بوسيلة اللغة أم بعدمها؟ يبدو التساؤل منطقيا قائما حينما نتعامل مع الفكر لا يمثل اللغة تارة وتارة أخرى نتعامل مع حقيقة أننا لا يمكننا الفصل ما بين الفكر واللغة.. وعندما يقول فينجشتين الفكر هو القضية ذات المعنى... يكون تساؤلنا كيف نتأكد من صحة هذا الاستنتاج الذي يجعل الفكر هو غير اللغة، وكيف لا تكون اللغة هي صاحبة القضية التي تحمل معنى بدلا من الفكر؟ وكيف نستدل على أن الفكر يحمل قضية وهو قرين متداخل باللغة في معنى التعبير كليهما عن شيء واحد..
عليه نكون ملزمين كي يتسنى لنا الفهم الصحيح في تعالق اللغة مع الفكر أننا يمكننا الفصل بينهما من حيث كوننا لا نستطيع فهم الافكار في التعبير الخارجي الا بوساطة تصورات وتجريدات اللغة فقط.. بنفس أهمية أننا لا نستطيع التعويل على أننا نفكر جوّانيا في صمت اللغة بأفكار هي ليست علامات لغوية صورية في تحديد التفكير العقلي وهو استحالة لا يمكن نتوقع حدوثها أبدا.. فتفكير العقل هو لغة صورية لأفكار مجردة سواء كان التفكير بالأشياء خارجيا أو كان بها تفكيرا داخليا...
فرز محددات اللغة عن محددات الفكر في عدم إهمال افتراض التداخل العضوي القائم بينهما يكون واردا من ناحية التحليل الفلسفي وليس في أعتبار التداخل بينهما هي وظيفة بايولوجية تساعدنا بفهم الاشياء التي يكرس حقيقتها منطق العلم في دراسة وظائف الاعضاء في الجسم البشري قبل تسليم الفلسفة بصحتها القاطعة.. والفكر واللغة وجهان لعملة واحدة حقيقة صحيحة لا يمكن التلاعب بها كما أشرنا ومجمع عليها فلسفيا وعلميا في حال تكون اللغة تعبير خارجي عن الموجودات والأشياء، ويكون الفكر تعبير ذهني قصدي صامت في تفكيره بموضوعات مستمدة خارجيا أو مستمدة من خزين الذاكرة المعرفية على السواء. وفي حال يكون الفكر كمضمون لغوي يهدف الى معنى لم يأخذ حيّزه اللغوي الشكلي في التعبير كنص متداول القراءة، عندها يكون عالما قائما بذاته لا يمكننا أدراكه ألا بدراسة علمية تعمل على فهم كيف يفكر العقل؟؟ وهل الفكر لغة داخل العقل كما هو لغة خارج العقل في التعبير عن فهمنا للأشياء؟؟
بالتأكيد تكون لغة التعبير في كلتا الحالتين واحدة في الدلالة اللغوية كشكل تعبيري يقوم على التجريد، لكنها مختلفة في دلالة المعنى الفكري كمحتوى مضموني.. فما تعبّر عنه اللغة من أفكار ليس بالضرورة يكون نفسه تفكير العقل بتجريد اللغة داخل تفكير العقل الصامت..
كيف لنا أن نفهم؟
أن مصطلح التحول اللغوي الذي قلب الفلسفة رأسا على عقب، الذي ترجع أصوله الى كل من جوستاف برجمان وجاتلوب فريجة اللذّين يذهبان الى ذات المنطلقات عند فتجنشتين، على أن هذا المفهوم قدّم خدمة جليلة لا يمكن تثمينها للفلسفة التحليلية عندما جرى (تعيين حدود الفكر بتعيين حدود اللغة) من دون توضيح فك هذا التعالق الاشتباكي بين اللغة من جهة والفكر من جهة أخرى.. وجرى الاستنتاج أن هذا التفريق بالحدود باللغة حصرا دون الفكر وضع حدا للمعنى واللامعنى.. (فاصبحت اللغة في مركز البحث الفلسفي المعاصر..) العبارة بين مزدوجين نقلا عن موقع ضفاف انترنيت.
وهذا يضعنا مرغمين أمام تساؤل بماذا نربط المعنى واللامعنى هل نربطه بالفكر أم باللغة أم بكليهما معا؟؟ وهذا خلاف ما يراه فينجشتاين أن الفكر وحده يمثل قضية المعنى بمعزل عن اللغة حيث تكون قيمتها التعبيرية متوارية خلف حجب تسيّد الفكر على اللغة خارج العقل وأنه وحده يحمل قضية المعنى... وهذا هو النفق المسدود الذي يحرّم تحريما قاطعا مسألة التفريق بين اللغة والفكر ولمن تكون الأسبقية في فهم العالم والتعبير عنه؟؟ يذهب فيلسوف اللغة نعوم جومسكي (الى أن اللغة تفرض بشكل وآخر على الانسان طريقة التفكير) من حيث استحالة التفكير بغير تصورات اللغة الدلالية في معرفة الاشياء..
إشكالية فصل الفكر واستبعاده عن اللغة أنما جاء من اعتبار أن اللغة أصبحت هي التعبير الوحيد عن الفكر، وبغير اللغة لا يمكن فهم وقائع الحياة لذا هي استأثرت بالمعنى بدلا من الفكر الذي لا تستوعبه اللغة وهو يحمل فائض المعنى المطلوب على الدوام.... إشكالية فصل اللغة عن الفكر معقدة جدا لما تحمله من محذورات الوقوع في أخطاء قاتلة عند تناولها فلسفيا وليس وظائفيا علميا كما هو المفروض..
يعترف فينجشتين أنه أرتكب أخطاءا فضيعة في رسالته المنطقية والتي تراجع عنها بضوء تشخيص فرانك رامزي لتلك الأخطاء، وعندما سئل جون سيرل كيف أستطاع فتجنشتين التخلص من استخدام الصورة لتوضيح المعنى؟ أجاب سيرل تم ذلك من خلال تراجع فينجشتين الى أن استعمال العلامة اللغوية قيمتها تكون في وسيلة استخدامها في مجرى الحياة وأهمية اشتغالها في الحيّز الاجتماعي..
وفي معنى مصطلح (لعبة اللغة) وصورة الحياة الذي أبتكره فينجشتين يقول: (اللغة ليست نوعا من الخيال أو الوهم اللامكاني واللازماني وإنما هو ظاهرة مكانية وزمانية ) نقلا عن موقع اضاءات... مؤكد هنا الاقرار بحقيقة أن اللغة تعبير عن فكرة مدركة عقليا بزمانها ومكانها وليست تجريدا خارج هذا الادراك والا كنا نقع في اللامعنى، في لا جدوى اللغة واستحالة أن يكون هناك معنى خارج الادراك اللغوي لعالم الاشياء والتصورات الذهنية، كما لا توجد أفكار ذات معنى في تعبير اللغة الافصاح عنها خارج عالم الواقع الخارجي المحدود إدراكيا بالزمان والمكان.. ولا توجد أفكار تستطيع اللغة ممارسة التعبير عنها خارج تجريد عالم الاشياء وفهم العالم..                            
هامش 1،جنون الفلاسفة، نايجل رودنجرز وميل ثومتون، ترجمة متيم الضائع ص 173




تنويه: تماشيا مع مبادئ المجلة المرجو التعليق باللغة العربية

0commentaires:

إرسال تعليق

فيلوبريس على الفيسبوك

المواضيع الأكثر قراءة

فيديوهات فيلوبريس (في انتظار التفعيل)