النظرية و التجربة - رايشنباخ

النظرية و التجربة - رايشنباخ

رايشنباخ{1891-1953}

العقلانية الرياضية بابتعادها عن الملاحظة و التجريب لا يمكن أن تبني معرفة علمية، فالمعرفة العلمية تكتسب علميتها من خلال الاعتماد على المنهج التجريبي، لكنها إذا تأسست خارج المنهج التجريبي تصبح ضربا من ضروب التصوف... إن التجريب العلمي هو الذي يمنح المعرفة طابعها العلمي لأنه يستمد العلمية من معطيات الواقع الحسي، أما المعرفة التي يكون مصدرها عقليا فتكون معرفة تجريدية بعيدة عن الواقع لأنها تقوم على مبدأ مثالي، مستقل ومُتَعالٍ على الواقع المادي. يقول رايشنباخ "الفلسفة العلمية [... ]توصلت إلى فهم وظيفي للمعرفة، يرى في المعرفة أداة للتنبؤ، ويؤكد أن الملاحظة الحسية هي المعيار الوحيد المقبول للحقيقة غير الفارغة"
إن المعرفة ، وفق هذا التصور التجريبي ينبغي أن تكون نتيجة للملاحظة والتجريب، و يكون العقل يؤدي دور التلميذ الذي عليه أن يتعلم كل شيء من أستاذه الذي ليس شيئا آخر سوى "التجربة الحسية".

و يؤكد رايشنباخ أن "التصور العقلاني" يتمثل في كونه نزعة فلسفية مثالية و يعتقد بأن "العقل" له قدرة ذاتية على بلوغ حقائق الأشياء بشكل مباشر بواسطة "الحدس" ، في حين أن المعرفة العلمية تكتسب معقوليتها من كونها تعتمد على مناهج موضوعية قائمة بالأساس على الملاحظة التجريبية باعتبارها المصدر الأساسي لاكتشاف القوانين العامة للعالم الفيزيائي.

تنويه: تماشيا مع مبادئ المجلة المرجو التعليق باللغة العربية

فيلوبريس على الفيسبوك

المواضيع الأكثر قراءة

فيديوهات فيلوبريس (في انتظار التفعيل)