الحياة الخلوية : أي المركبات العضوية فيها أسبق في الوجود؟


الحياة الخلوية : أي المركبات العضوية فيها أسبق في الوجود؟
د بتول ناصر قاسم
ذكرنا في بحث لنا سبق نشره (1) إن هناك قانونا عاما يحكم كل الوجود وهو يتضمن عدة مباديء فلسفية منها : إن التناقض يتخلل الوجود وإن المتناقضات ترتبط بعلاقات التناقض وإن أحد النقيضين في كل علاقة سابق  على الآخر، وهذا يمثل الوجود، وإن النقيض الآخر هو العدم قبل أن يخلق ليظهر الى الوجود ويكون وجوداً ظاهراً وليكون الوجود السابق بوجوده ظاهراً بعد أن كانً كامناً. فالنقيض السابق كان يمثل وجوداً جوهريا كامناً قبل أن يخلق الآخر ليظهر الطرفان. وبالنسبة الى علاقة الرجل بالمرأة والعاملين الجنسيين الذكري والأنثوي اللذين تابعنا من خلالهما هذه الحقائق الفلسفية، فإننا ذكرنا أننا نفترض أن الذكري هو السابق أي ان الأنثوي كان عدما عندما كان السابق موجوداً. وعندما يوجد هذا النقيض الذي كان عدماً، فإنه تخلق بعد إيجاده  العلاقة بينه وبين نقيضه. ونحن نربط بين هذه العلاقة والعامل الذكري ، فهو علاقة بينه وبين العامل الأنثوي (XY)، ونربط بين العامل الأنثوي (X) والنقيض الآخر الذي كان عدماً والذي يوجد من العدم.
إن العامل الذكري علاقة(XY) بينه وبين العامل الأنثوي ، إذ انه يتكون من عاملين مختلفين، وإنه سابق على العلاقة ، أصل للعلاقة . وعندما يكون أصلاً فإنه يكون بأحد طرفيها، العامل (Y) ثم يوجد نقيضه ليتحول الى (XY)، أي الى رجل، فالرجل علاقة بين عاملين. وعندما كان بعامل واحد لم يكـن انساناً، إنما كان وجوداً يتصل بوجود سابق على الخلق، فعندما نقول إن الرجل سابق فهذا يعني أن له أصله السابق في الوجود. وعندما يوجد نقيضه أو يظهر يظهر هو كذلك فقد قلنا إنه يتحول الى علاقة (XY) والعلاقة وجود متعين أو ظاهر .
الرجل علاقة (XY) وإنه يوجد نوعان من الحيوانات المنوية بعضها تحتوي على نسخة من كروموسوم (X) وبعضها الآخر يحتوي على نسخة من كروموسوم(Y)ِ. أما البويضة، فإنها تحمل العامل (X) وحده. فالبويضات جميعها متشابهة حيث تحتوي كل واحدة منها على نسخة واحدة من كروموسوم (X) فضلاً عن بقية الـ(22) كروموسوماً الأخرى. واذا لقح حيوان منوي يحمل كروموسوم (X) بويضة فإن الجنين يكون أنثى. أما اذا كان الحيوان المنوي يحمل كروموسوم(Y) فإن الجنين يكون ذكراً. فالعامل الذكري هو الذي يحدد نوع وجود الطرفين: الذكر والأنثى ، وتؤكد الاكتشافات العلمية في العلوم الحيوية والوراثية دور الصبغي الجنسي الذكري  في تحديد الجنس في الثدييات والانسان وعليه فإن تحديد الجنس فيها يستند الى أساس واحد هو وجود أو غياب الصبغي(Y)(2) .
واذا أردنا أن نعبر عن هذه الأطراف الجنسية المتفاعلة في جسم الإنسان من خلال المركبات العضوية الموجودة في الخلايا فإن العامل الذكري الذي قلنا أنه يمثل الوجود الجوهري( لأنه الوجود السابق وهو مصدر وجود كلا الطرفين الذكري والأنثوي)هذا العامل تمثله الحوامض النووية(DNA) التي هي الوجود الجوهري في الخلية . ولقد عرفنا في بحثنا الذي أشرنا إليه أن الرجل يأخذ من العامل الأنثوي ما يساعده على الظهور وهوالميتاكوندريا إذ يرثه الرجال من أمهاتهم ولا يستطيعون أن يورثوه ، فالعامل الأنثوي تقترن به وحده الميتاكوندريا التي هي معمل الطاقة في الخلية وهي التي تصنع البروتينات التي هي مادة بناء الخلايا التي يبنى منها الجسم ، ولقد قلنا إن أهم ما يؤكد تمثيل المرأة للجانب المادي وجانب الظهور هو امتلاك البويضة  للميتاكوندريا دون الحيمن فيتم توارث جينات الميتاكوندريا الموجودة في البويضة ولا يسهم الحيوان المنوي بأي منها . ولاتقترن بالعامل الأنثوي مادة البناء فقط بل مدة ظهور هذا البناء وعمره في الأرض فالجينات التي بها يرتبط عمر الإنسان موجودة على العامل الأنثوي . إن العامل الأنثوي سبب ظهور الرجل وظهور الأنثى وهذا عرفناه في بحثنا السابق .
 إن الجينات الذكرية (الحيامن ) لا تمتلك الميتاكوندريا فيتم توارث جينات الميتاكوندريا الموجودة في البويضة ولا يسهم الحيوان المنوي بأي منها. فعند تخصيب البويضة يساهم الحيمن في جينوم النواة فقط إذ ان نواته فقط تدخل البيضة بينما يطرح او يبقى السايتوبلازم الذي يحوي نسبة بسيطة من الميتاكوندريا خارج البيضة ، وهذا يعني أن جينات الرجل أو الوجود الجوهري له لاتبارح النواة ونحن نعرف أن نواة أو بذرة كل شيء تحتوي على الوجود الجوهري له ، وهذا يؤكد أن وجود الرجل وجود جوهري فجيناته تلازم النواة التي تحتوي على الوجود الجوهري الكامن ، ثم إنه لا يمتلك جينات الميتاكوندريا التي توجد في السايتوبلازم والتي تعطي الوجود الظاهري للجينات .  إن هناك جزءا قليلا من الميتاكوندريا لدى الحيمن وهو يوجد  في القطعة الوسطى منه أوغمد الذيل  وهذا الجزء لا يدخل البيضة ووظيفته أنه يزود الحيوان المنوي بالطاقة التي يحتاج اليها في حركته السريعة باتجاه البويضة ثم يطرح السايتوبلازم الذي يحوي هذه النسبة البسيطة من الميتاكوندريا قبل دخول البويضة كما قلنا .
إن الرجل أو العامل الذكري يمثل الوجود الجوهري ونحن عبرنا عنه بالجينات فهي تمثله ، ولكن الجينات تمثل الأنثى كذلك وجيناتها توجد في نواة الخلية ونقول نعم فجينات الرجل والمرأة توجد في النواة مادام كل منهما وجودا إنسانيا ولكننا نبحث عما يتميزان به أو يختلفان وهو ما يعبر عن أصلهما ما دمنا ننظر إليهما من خلال علاقة الاختلاف أو التناقض التي تضمهما ، فالمرأة تمتلك جينات في النواة ولكنها تتميز عن الرجل بأنها تمتلك جينات الميتاكوندريا خارج النواة في السايتوبلازم الذي يمثل المظهر الخارجي للخلية حتى أنه يسمى الهيولى أي المادة التي تتقبل الجوهر وينعكس فيها الجوهر وجينات الرجل في النواة فقط وهي التي تضم الوجود الجوهري ، ومن خلال هذا الفرق عبرنا عن الرجل بالوجود الجوهري وعبرنا عن المرأة بالوجود الظاهري  .  . 
العامل الأنثوي يمثل إذن الوجود الظاهري ، وإن عملية توليد الوجود الظاهر وهو ما تمثله البروتينات والمواد المادية التي يبنى منها الجسم - ترتبط به . ولقد قلنا إن الميتاكوندريا وهي بيت الطاقة ومصنع البروتينات ترتبط بالجانب الأنثوي لا الذكري. ولهذا تحتاج كل الخلايا سواء كانت خلايا الذكر أم الأنثى للعامل الأنثوي(X) . إن الخلايا الجسمية الأنثوية تحتوي كروموسوماتها على كروموسومين جنسيين أنثويين في حين تحتوي خلايا الذكر كروموسوماً أنثوياً واحداً. ويبدو أن الخلية لكي تمارس فعالياتها الطبيعية تحتاج الى وجود كروموسوم(X) واحد بحالة نشيطة وفاعلة. وفي الخلية الأنثوية يكون أحد هذين الكروموسومين بحالة ممدودة لتأدية فعالياته. أما الثاني فيبقى في حالة مكثفة وملفوف بشكل رصين وثخين مما يمكن رؤيته ككتلة صبغية. ويبدو أن هناك ميكانيكية محددة تمنع أحد الكروموسومين من أن يمارس وظيفته وتبقيه ملفوفاً ومكثفاً وهو ما يسمى بجسيم بار. إن جسيم بار عبارة عن كروموسوم مكثف وغير فاعل، لأن الخلية تحتاج الى كروموسوم واحد فقط ونعتقد أنه الذي يرتبط به نشاط الميتاكوندريا وتوليد الطاقة وبناء البروتينات .
إننا نعبر إذن عن الجانب أو العامل الأنثوي_ في عملية التفاعل الدائر بين العوامل الذكرية والأنثوية في الخلية_ بالبروتينات والمواد التركيبية الأخرى التي تعطي الجسم تركيبه الظاهري. ونعبرعن العامل الذكري الذي هو وجود جوهري  بالحوامض النووية DNA أي اننا نعبر عنهما من خلال ما يختلفان به مما يمثل أصلهما . الرجل وجود جوهري ولهذا يحتاج الى المرأة ليظهر فهو يحتاج الى البروتينات والتركيبات المادية الأخرى التي تمكن جسمه من بناء وجوده الظاهري ولذلك يضم اليه في العلاقة التي تمثل الرجل كما ذكرنا العامل(X) الذي أخذه من جانب الأنثى (الأم) فهو يرث الميتاكوندريا من أمه وليس من أبيه فالرجل وجود جوهري تظهره المرأة وهو يخرج من المرأة .
إن الحوامض النوويـة والبروتينات تحدد كيمياوياً هذا التناقض أو الاختلاف الفلسفي الذي بين الوجود الجوهري الكامن والوجود الظاهر. فالحوامض النووية تحمل الجينات او العوامل الوراثية التي يتكون منها وفي ضوئها الإنسان أو يوجد، ففيها معلومات تحدد صفاته الظاهرة والباطنة وكل ما يتعلق بوجوده، أي ان الانسان كائن فيها او كامن فيها، ففيها سر الوجود.
لقد وجد الباحثون أن الـDNA هو المادة الوراثية في نواة الخلية وأنه الحامل الرئيس للمعلومات الوراثية وليس البروتينات او الـRNA في أغلب الكائنات الحية. وأن حدوث الطفرة وهي تغيرفي المادة الوراثية ما يدلل على أن الـDNA هو المادة الوراثية، فإذا تغير جين واحد أو أكثر فأصبح لا يعمل بشكل صحيح فإن الجين في هذه الحالة يسمى جينا معطوبا أوبه طفرة وسيقوم حينها بإنتاج بروتين غيرطبيعي أوبنسبة غيركافية. كما أن كمية DNA وثبات تركيبه وعدد الصبغيات تدل على أن المادة الوراثية تكمن فيه وليس في الـ RNA اوالبروتين الذي تختلف كميته وأنواعه.
ويرتبط الطرف الآخر (البروتينات) بمعنى الوجود الـذي يتحقق بنفي  العدم أي (الوجود الظاهر) وهو الوجود المتأخر الذي قلنا إنه يرتبط بالمرأة أو إن المرأة هي التي تمثله. ويفهم من كلامنا أن البروتينات كانت عدماً قبل أن تصنع ما دامت ترتبط بهذا الوجود الظاهر الذي يخلق من العدم. والبروتينات لها هذه المواصفات، فهي من المواد او الجسيمات التي توجد أو تخلق في الخلية نتيجة لنشاط مكونات الخلية الحية ولعملية إنتاج أوتحرير الطاقة. وبعضها مفيد تستهلكه في نشاطاتها المتنوعة، وبعضها الآخر نواتج عرضية للعمليات الأيضية، أي عمليات البناء والهدم. وتقوم الخلية بالتخلص منها بطرق شتى أو قد تخزن في داخلها، والمح الذي يدخر في البيوض والأجنة هو من هذه المحتويات غير الحية في الخلية الأنثوية.
فالبروتينات إذن هي ناتج لفعالية انتاج الطاقة التي تحرر نتيجة التفاعل  لتبنى منها ومن المركبات الأخرى في الخلية المادة الحيوية (مادة الخلايا)، فهي (الممكن الوجود) في لغة الفلسفة أي القابل للتحول الى الوجود . إن مادة الخلايا تبنى من خلال تحرير الطاقة وخزن الطاقة، وهذه العمليات تسمى بـ(الأيض الخلوي) وهو مجموع التحولات الكيميائية التي تحدث بمساعدة الانزيمات في الخلية وتتضمن عمليات بناء المواد والمركبات المختلفة في الخلية وعمليات تقويض المواد والمركبات المختلفة . وتتصف عمليات البناء باستهلاكها للطاقة عادة ، بينما يرافق العمليات التقويضية تحرر للطاقة(3). إن عمليات إنتاج واستهلاك أو تحرير الطاقة تؤدي الى إظهار الوجود او الى إيجاد الوجود الظاهر الذي تمثله الخلايا أو مادة الجسم الحي. ومصدر ذلك هو البروتينات وكذلك الإنزيمات التي تساعد هذه العمليات والتي هي بروتينات كذلك. البروتينات إذن تمثل الوجود الظاهر لا الوجود الكامن الذي قلنا إن الجينات تمثله. فالبروتينات ليست حاملة العوامل الوراثية، ولذا يذكر أن لها أهمية بنائية او تركيبية وأنها بعد تصنيعها تظهر المعلومات الوراثية ، تجلي صفات الإنسان ومعناه او جوهره الذي تحدده المعلومات الوراثية . أي إن البروتينات هي المادة التي ستتجلى بها المعلومات الوراثية التي سيصبح بها الكائن الحي انساناً بعد أن كان مجرد معلومات او جوهراً او معنى او مضموناً. إنها تعطي الصبغيات DNA نمطاً بنيوياً وتنظيمياً(4). إن الهدف الرئيس للجينات هو اختزان وصفة لصنع جميع أنواع البروتينات التي هي المواد الأساسية لبناء الخلية ولاستمرارها في العمل . إن الجينات مسؤولة عن انتاج البروتينات التي يحتاج اليها الجسم للنمو وليؤدي وظائفه بشكل طبيعي. وعندما تحدث العلماء عن كيفية تكون أجسامنا شبهوا جسم الإنسان ببناية من الطوب الذي هو الوحدة الأساسية التي يبنى منها جسم الإنسان. وهذا الطوب هو الخلايا، وهي مؤلفة من مادة هي البروتين التي يحصل عليها جسمنا من الغذاء اليومي بعد أن تهضمه المعدة ويتحلل الى أحماض أمينية. البروتين يمثل إذن المظهر، ويمثل الـDNA الجوهر او المعلومات التي يظهرها البروتين. وهما طرفان لا ينفصلان في بناء الخلية والجسم. لايمكن للحامض النووي DNA أن يؤدي وظيفته بدون وجود بروتينات مساعدة أو انزيمات ولا وجود للبروتين بدون ال DNA . الكروموسومات هي كتل من الحمض النووي الملتفة داخل غطاء بروتيني . وهذه البروتينات تلعب دورا مهما في المحافظة على هيكل المادة الوراثية وتنظيم نشاط تعبير الجينات الذي يؤدي الى تكشف وتكوين الفرد الكامل من خلية الزيكوت . البروتينات هي جينات مترجمة , كل بروتين هو جين مترجم، هو معلومات مترجمة مادياً(5).
ولأن البروتينات تمثل الوجود الظاهر لذا توجد كمية كبيرة من الماء والبروتينات في السايتوبلازم الذي يقوم بمعظم أعمال الخلية  وهو المظهر الخارجي للخلية(6). ولذلك يسمى السايتوبلازم الهيولى وهذه الكلمة تعني في الفلسفة الصورة المظهرية أو المادة التي يتشكل بها الجوهر أو التي تتقبل الجوهر كما ذكرنا. والبروتين يخلق في السايتوبلازم حيث لا يوجد الـDNA هناك إنما تنسخ المورثة المحمولة على جزيء  DNAعن طـريق شريط فردي من الـ RNA الرسول لينتقل بها الى السايتوبلازم وهناك تبدأ عملية خلق البروتين وتترجم الشفرة هناك(7)وتصنع البروتينات من الحوامض الأمينية التي تبنى في الميتاكوندريا بوجود الريبوسومات التي تلعب دورا مهما في صنع وانتاج هذه البروتينات التي تشكل المادة البنائية المظهرية للجسم .. إن الميتاكوندريا الأنثوية  تترجم الشفرات الجينية عن طريق البروتينات التي تصنعها أي إنها تغلف المعلومات الجوهرية بغلاف مادي بروتيني . إن هذا يعني ان المعلومات الجوهرية تأتي من نواة الخلية الى مكون أنثوي هو الميتاكوندريا لكي يلبسه جسما ماديا مظهريا يتلفع به.
ولولا هذه الميتاكوندريا لا تستطيع الخلية أن تعمل هذا العمل وكذلك كل الأعمال الحيوية الأخرى لأنها مصدر الطاقة والحيوية للخلية للقيام بفعالياتها المختلفة فتزود التفاعلات الكيمياوية في الجسم بالطاقة التي تحتاج اليها ولذا سميت بيت الطاقة أو محطة انتاج الطاقة أومولد الطاقة والبطاريات الإنزيمية التي تختزن الطاقة. وهي المسؤولة عن أكسدة المواد الغذائية والسكر بوساطة الانزيمات الموجودة فيها فتستخلص الطاقة من المركبات الموجودة في الخلية لتنفيذ العمليات المختلفة مثل عملية الأيض او البناء التي تحتاج اليها الخلية لانتاج أنواع الهرمونات والخمائر والبروتينات التي تلعب دورا فاعلا في وظائف الجسم ومنها التحكم في تصرفاتنا . ومن الخمائر المهمة التي تصنعها جينات الميتاكوندريا خميرة السايتوكروم سي_ اوكسيديس ومادة ATPعظيمة الطاقة التي تعد مصدرا سهلا وسريعا للطاقة إذ تحررها بشكل كبير في أي مكان في الخلية يحتاج الى طاقة (8)..
   إن التفاعل بين العوامل الذكرية والأنثوية إنما هو تفاعل بين النواة والسايتوبلازم إذ توجد الجينات الذكرية في النواة لأنها تعبر عن وجود جوهري وتوجد الجينات الأنثوية التي تعبر عن وجود ظاهري  في النواة وفي السايتوبلازم في الميتاكوندريا الأنثوية . أن الميتاكوندريا تمتلك نظاما جينيا خاصا بها مكونا من 37 جينا , فهي الجسيم الوحيد في الخلية الذي يحتوي الDNA خارج النواة ، ومن أجل ذلك جاء اسمها فهي توجد في سايتوبلازم الخلية لا في نواتها وهذا يساعدها على الانقسام في داخل السايتوبلازم دون الحاجة الى انقسام الخلية. ولهذا يصفها بعض الباحثين بأنها خلية مستقلة في داخل الخلية وهكذا يبدو التفاعل أوالصراع بين النواة والسايتوبلازم كأنه تفاعل بين خليتين مستقلتين ، ففي حين يتكون الDNA في النواة من خليط شفرتي الأم والأب تكون للميتاكوندريا نسخة خاصة من الشفرة الوراثية تتعلق بعملها في توليد الطاقة وتكوين البروتينات وغير ذلك مما يتعلق بحفظ حياة الخلية . ولأن ال DNAالموجود في الميتاكوندريا يتكاثر بالانشطارمثل البكتريا دون أن يطرأ على الDNA الذي تحتويه تغير في أثناء انشطارها  فهو عديم التغير تقريبا من جيل لجيل بينما يكون التغير في DNA النواة  الذي يحدد طول قاماتنا ولون أعيننا وصفاتنا الأخرى أمرا ملازما .
أن هناك تفاعلا بين عمل الDNA في الميتاكوندريا و الDNA في النواة ولكنه يتصل بنوع محدد من المعلومات في كل منهما. والذي يدعو الى التفاعل أن ما يحمله DNA النواة من معلومات لابد من أن يترجم من خلال البروتينات التي تصنع من خلال عمل الميتاكوندريا ، أي ان عمل DNA الميتاكوندريا يتصل بإنتاج الطاقة وصناعة البروتينات لا بالمعلومات الوراثية الأخرى الموجودة في جينات النواة، فنوع المعلومات الوراثية في كل منهما مختلف ولكنهما متعاونان ومشتركان بالمعلومات التي تتصل بانتاج الطاقة وصناعة البروتينات التي تحتاج إليها الجينات لتتجلى . الميتاكوندريا تعطي مادة بنائية خارجية لا دخل لها في تكوين صفات الفرد الجوهرية . إنها لا تنقل صفات وراثية تحدد خلقة الانسان الراسخة والمميزة له إنما هي صفات تتعلق بعملية بناء الخلايا ومستوى الطاقة والمادة المتوفرة لذلك وما تتعرض له الخلايا من خلل وأمراض مما يتصل بعمل جهاز الطاقة والبناء الذي هو الميتاكوندريا وهذا هو تفسيرنا لعمل ودور الDNAالذي تحتويه فهو يتعهد بالجانب البنائي الشكلي للإنسان في حين يتعهد DNA النواة بالجوانب الجوهرية له .
 إن التفاعل بين النواة والسايتوبلازم إذن إنما هو تفاعل بين الجوهر الكامن الذي يسعى الى التجلي والمظهر الذي يريد أن يتلفع به ليخرج الى الحياة ولهذا توصف الميتاكوندريا بأنها لولاها لا تكون الحياة _وهذا يؤكد وصفنا السابق لدور الحمض النووي فيها _ فلولاها يكون الانسان مجرد معلومات جوهرية كامنة في العوامل الوراثية لآبائه ولا يكون وجودا ظاهرا . فالوجود الظاهر يرتبط بالميتاكوندريا وهذه ترتبط بالأنثى فقط ولولاها لا تستطيع الخلية أن تعمل لأنها مصدر الطاقة والحيوية للخلية للقيام بفعالياتها المختلفة .
إن التفاعل بين النواة والسايتوبلازم مستمر دائم لصناعة الخلايا الجديدة التي هي عبارة عن تجل للجوهر الذي تتضمنه الجينات وهذا مستمر باستمرار الحياة ولا يتوقف إلا عندما تنضب الطاقة اللازمة لصناعة البروتينات وتشيخ الميتاكوندريا وتضعف وعندها تنتهي حياة الخلايا ويموت الأنسان .
لقد بينا أن الـDNA يمثل الوجود الجوهري وهذا الوجود سابق على الوجود الظاهر وهو وجود البروتينات . ولقد كانت أسبقية أحد هذه المركبات العضوية على الآخر أمرا شغل العلماء سابقاً، فلقد تساءلوا أيضا عن أسبقية أحد هذه الجزيئات العضوية على الآخر.. فأيها نشأ اولاً قبل نشوء الحياة الخلوية؟.. هذه الأسئلة حيرت العلماء ردحاً من الزمن الى درجة أنهم انقسموا الى (الديئنئيين) و(الآرئنئيين) و(البروتينيين). وكل فريق منهم حاول اثبات صحة وجهة نظره تطبيقياً… لقد بينوا أن أحد منا لم يكن حاضراً حين نشأت الحياة او هذه المركبات على الأرض، لكن لابد أن يكون فريق واحد منهم على صواب، فأيهم هو على ذلك؟…(9)
هنالك من ينسب هذه الأسبقية الى الـDNA وهذا ما أيدناه فإن الـ DNA هو الأصل السابق للطرفين الآخرين، وأن البروتينات هي الطرف المتأخر في الوجود او الظهور، وإن الـRNA هو العلاقة بينهما. إن الـ DNAوحده لا ترتبط به حياة بشرية او وجود بشري الا بتحوله الىRNA، الا بتحوله الى العلاقة، أي بعد ارتباطه بالحياة في داخل الخلية التي هي علاقة  بين الـ DNA والبروتينات كما قلنا. ان الـ DNA والـ RNA في الحقيقة وجهان لجسيم واحد، أحدهما سابق على الوجود المادي البشري والآخر مرتبط به لأن وجود الخلية التي هي اللبنة المادية التي يبنى منها جسم الانسان يكون بعد ان يرسل الDNA  الRNA الى السايتوبلازم لصنع البروتينات . وعلاقة ال DNA و RNAفي الخلية تشبه علاقة البروتون والنترون في الذرة فهما كذلك وجهان لجسيم واحد هو النوكلون، وأنهما يتحول أحدهما الى الآخر. وإن أحدهما أي البروتون سابق على الآخر، وهو الذي تؤول اليه حركة النوكلون لأن هذه الحركة تؤول الى انشطار النترون وانتقاله الى البروتون وطرد الالكترون. وكذلك يؤول الـ RNA الى تكوين بروتينات تترجم الـ DNA او تحاكيه او تعكسه او تجليه في المادة. لذا فإن الـ DNA هو المبدأ والموجه للحركة وهو غايتها، لأن الـRNA ينتهي اليه، أي الى تجليه في المادة.
واذا كانت العلاقة هي التي  تحدد الحياة والوجود الظاهر او ترتبط بهما، فأن الـ DNA والـ RNA يمثلان الحياة والوجود، لأنهما يمثلان هذا النقيض الذي هو العلاقة وأصل العلاقة. ولقد قلنا إن أصل العلاقة يمثل وجوداً كامناً او جوهراً قبل أن يتحول الى العلاقة ليتحول الى وجود مادي هو مادة الجسم البشري. فهو يحمل الرسالة الوراثية مثلما يمكن للأفكار في كل اللغات أن تجد تعبيرها في حروف أبجدية وكلمات . إنه كالمعنى من الكلمات، كالفكر او المضمون منها. ولهذا تصفه الدراسات بأنه شفرات او رموز كيميائية للحياة، شفرات تنطوي على قصص للحياة, كل منا يمثل قصة منها(10). وعندما يسعى الى التجلي من خلال البروتينات يتحول الى الـ RNA فيقترن به الوجود المادي او الحياة البشرية. لذا يرى الـ(آرئنئيون) أن الحياة تقترن بهذا الجسيم، وأنه أصل الحياة، وأن وجوده اقترن مع بداية أول وجود لكوكب الأرض، وأنه أول جين كان يعمل كناسخ وحافز، وأنه حافز وأداة ربط، فهو الأول والسلف السابق للجسيمين الآخرين(11) في نظر (الآرئنئيين). ونقول إنه الأول في الوجود المادي، ولكنه ليس أولاً في الوجود الجوهري الذي يمثله الـ DNA. إنه الأول في الحياة العضوية. ولقد دعمت آراء العلماء الرأي القائل إن الـ RNAهو الأب الأكبر للجزيئات الحية. وان الحياة العضوية بدأت بصيغة مجتمعات أفرادها من الـ RNA التي كانت تؤدي وظيفتي: مادة وراثية ومحفزات معاً. إنها محفز ومادة وراثية في آن واحد، أي DNA وبروتينات. وهذا يبين أن الـ RNA عبارة عن علاقة بين DNA والبروتين. ويرون أن القدرة على إقامة حياة على الأرض من جديد حتى بعد انقراض الحياة الخلوية مازالت محفوظة في الـRNA(12)، لأن الحياة علاقة والـ RNA علاقة بين التكوينين الآخرين أو رابط أو جسر بينهما. ولقد وصف بأنه يخيط التكوينين الآخرين(13) ليلبسنا ثوب الحياة.
أما البروتينات فلا يمكن أن تكون سابقة لأنها تخلق وتصنع في الخلية لتكون على قدر الشفرة الوراثية التي يمثلها الـ DNA . فالمورثة المحمولة على جزيء الـ DNA تنسخ عن طريق شريط فردي من الـ RNA الرسول المماثل للشفرة التي يحملها الـ DNA لينتقل بها الى السايتوبلازم، وهناك يصنع البروتين فالـ RNA يقوم بدور الوسيط في عملية تصنيع البروتين، فاتجاه الحركة والتطور من الـ DNA الى الـ RNA الى البروتين. وهذا الأخير لا يعد النتاج الأول أو المباشر للـ DNA(14)، فهو يأتي بعد الـ RNA. إن الـ DNA هو إذن مبدأ الحركة والوجود.
ــــــــــــــ
الهوامش
(1)ينظر: المرأة سر ظهور الخلق .
 (2) ينظر: علم الوراثة، تأليف أ.د. عثمان عبدالرحمن الانصاري/ أ.د.ناصر محمد سلامة، منشورات شركةELGA، مالطا، 1999.  ص195.
 (3) ينظر: علم الأحياء، للصف السادس العلمي، الجمهورية العراقية، مديرية مطبعة وزارة التربية، الطبعة الثانية، 1407هـ1987م، ص6،25. وينظر: الخلية، ص103.
(4)ينظر: علم الوراثة، ص57،59،62ـ64.
(5)ينظر: الجينوم ، مات ريدلي، ترجمة: د.مصطفى ابراهيم فهمي، سلسلة عالم المعرفة، رقم (275)، الكويت، ، ص14،23،52.
(6)ينظر: الخلية،ص61.
(7)ينظر: علم الوراثة، ص83،87.و: الخلية...(من الإنترنيت).
(8) ينظر:الميتاكوندريا بيت طاقة الخلية مصدرها المرأة فقط ،د.بهجت عباس ، الحوار المتمدن ، العدد 598، 21/9/2003. و: هل الميتاكوندريا التي تورث من الأم فقط هي سبب شيخوخة الأنسان ؟  د. بهجت عباس ، الحوار المتمدن ، العدد 1212 ، 29/5/2005. و:زوبعة حول الأطفال المعدلين وراثيا ، طارق يحيى قابيل ، و: الاستنساخ ...(من الإنترنيت) .و: حقيقة حواء أو حواء الحقيقية ...(من الإنترنيت) .
و : بحث جديد واعد يقترب من حل هذا اللغز . L.R. رستنك محرر  مجلة ساينتفك امريكان ، مجلة العلوم ، سبتمبر 1995 ، المجلد (11) .
 (9)ينظر: الدجاجة، البيضة، أم الديك، أيهم الأصل؟..الدكتور عبدالاله صادق، جريدة  الجمهورية، الثلاثاء10/12/1985.
(10)ينظر: الجينوم، ص61،66.
(11)ينظر: المصدر السابق، ص24،25،29.
(12)ينظر: الدجاجة، البيضة، أم الديك، أيهم الأصل؟..
(13)ينظر: الجينوم،ص26.
(14)ينظر: علم الوراثة، ص87.83.





تنويه: تماشيا مع مبادئ المجلة المرجو التعليق باللغة العربية

فيلوبريس على الفيسبوك

المواضيع الأكثر قراءة