خارج السياق





بقلم: عبد الجبار لند




                    تتناثر الأوراق
                    تتكشف الحقيقة
                    بين الصدق والنفاف
                    في زمرة..
                    تحسب..
                            العيش بينهم وجود
                               والموت دونهم خلود
                                 والسير في دربهم صعود
                                   والسبر في غورهم نهوض
                                      والصبر في جنبهم صمود
                       ولكن..
                        تنجلي الظلمه
                        وتتكشف الحقيقه
                        فتصعد الأصوات
                                صاخبة .. عاتبة .. ناحبه
                                    ترعد .. و تزبد .. و تغرد ..
                                          خارج السياق
                            ...   ...   ...
                           وترخي الظلال.. وتعتم المسار
                           فتطفئ الشموع .. وتكسر الألواح
                           ويتيه موسى..
                           بين الصدق والنفاق
                                        و السامري
                                           و هذا العجل
                                              و القوم الحيارى
                                                 ويوسف ينادي
                                                    ويشكو الإخوة الأعداء
                                                       والجب في البيداء
                                                         والقميص الممزق الأشلاء
                                                المطلي بالدماء
                                                وهذه الأشياء
                                                تجلي حقدهم
                                                وتخفي عجزهم
                                                وتخلي دربهم
                                                من مبارز الأكفاء
                                              ...   ...  ...
                                              نصبوا الصليب على القريب
                                                  ونكسوا الأعلام
                                                    وداسوا النعش بالأقدام 
                                                      وأرخوا الدمع بين الأنام
                                                       ونادوا على الأشهاد النيام
                                                         وتآمروا في الظلام
                                                ...  ...  ...

                                                    بالضرب تحت الحزام
                                                    وتخريق الثوب بالزيف والكلام
                                                    وصناعة الأوهام
                                                    يصير الذئب ليثا همام
                                                    و يزيح صاحب الحق
                                                    عن حقه ...
                                                    ولو بالكلام.







تنويه: تماشيا مع مبادئ المجلة المرجو التعليق باللغة العربية

فيلوبريس على الفيسبوك

المواضيع الأكثر قراءة