عبد السلام {قصة}

بقلم  : يوسف عشي
تراه يتنطط بين الرواد، مبتسما تارة.. منشغلا أخرى.. لكن دوما متفائلا.. ضجيج المكان يبعث في نفسه دفئا ساحراً..وكأن ما يحيى لأجله ليس شيئاً سوى ذاك الثغاء المتماوج.. لعل مناوراته تلك، تثير شبق الجيوب.. أو ربما تسفر حركاته الذبابية عن بضع دريهمات زائدة.
يتحرك الطيف الأبيض بخفة  ومهارة شديدة.. فهو اليوم شعلة نشاط..وفجأة،" عبد السلام..عبد السلام.. كأس شاي ودرهمين  حرشة!.." يستدير الطيف بخفة  ورشاقة ملفتة.. ليكشف  عن سنيه العلويتين عبر ابتسامة عذبة، تنبجس من بينها عبارة مجاملة : " على الرحب والسعة!.." ويتحرك الرأس الرمادي صوب جميع الجهات ليتيح لعينيه مسح المكان.. عينين ضيقتين  ينسدل فوقهما حاجبان كثان.. وترتفع فوق الكل بضع سطور كأنها أخاديد نحثها الزمن فوق جبين واسع..
وما يزال عبد السلام يوزع عبارات الترحيب والمجاملة حتى تخال أنه مغناطيس صمم ليجذب دراهم الزبناء.. ولينعش جيوب ذويه.. والكل راضٍ.. ما دام الخبز يصل إلى معدات الجميع..

تنويه: تماشيا مع مبادئ المجلة المرجو التعليق باللغة العربية

فيلوبريس على الفيسبوك

المواضيع الأكثر قراءة

فيديوهات فيلوبريس (في انتظار التفعيل)