صمت

بقلم: محمد بعدي
 زين بكفنك ابتساماتي
 اغتل في عز السهر نغماتي
 سر بأقدامك الشوكية فوق جثة أنفاسي و آهاتي
 فلن يموت جنودي حتى يتكلم العدم 
 ولن ترغم طفلا ليقول نعم، ولو أجبت الندم.
 كيف تستبيح شريعتك قتل اعزل ألقى السلم ؟
 لم يبشر رسلك بعقيدة ليس فيها غير الألم ؟
 أية شريعة هاته التي ليس فيها حساب ولا كتاب ولا قلم؟
 أية شريعة هاته التي لا يؤدي فيها الحاكم القسم؟
 اقتل كلماتي كم مرة تشاء 
 أطلب رأس أفكاري عند كل مساء
 فأنا دوما سداد
 تربع فوق كرسي العناد 
 أشعل لهيب الأسى في الفؤاد
 فلن تمسني النار 
 وسوف أنبعث من الرماد
 سوف أخرس صمت كلماتك المدوية في الأعماق
 وسوف أمزق ما خاطه النفاق 
 وسوف تجثم أمامي على ركبتيك مثل العجين
 فأصنع منك ما أشاء
 فتارة أصنع منك عدلا 
 و تارة أصنع منك الإحسان
 وتارة أجعلك لنفسك أضحوكة 
 و"لعبة للنسيان"
 ثوب الهزيمة لن ألبس 
 ولن أجر ذيول العار 
 ربما أحزن 
 ربما أبكي 
 ربما أحتار
 لكن سوط الإرادة في داخلي لن ينهار
 لأن الحب في قلبي مارد جبار و سيف بتار.



تنويه: تماشيا مع مبادئ المجلة المرجو التعليق باللغة العربية

فيلوبريس على الفيسبوك

المواضيع الأكثر قراءة

فيديو فيلوبريس