الواجب 3

الإشكال : هل احترام الواجب نابع من سلطة المجتمع، أم ينبغي على الإنسان الالتزام بواجبات تجاه الإنسانية جمعاء؟ هل الواجب يرتبط بكل مجتمع و يختلف من مجتمع لآخر، أم انه مرتبط بالإنسان عموما؟

موقف دوركايم :
 يؤكد أن المصدر الوحيد للواجب الأخلاقي هو المجتمع، الذي يعتبر بمثابة  صوت مجلجل داخل كل واحد منا، يأمر باحترام الواجب، و تنفيذ هذا الأمر بشكل صارم، و دون مقاومة او تردد. إن المجتمع إذن هو الذي يملي علينا كل سلوكاتنا و تصرفاتنا من خلال نظام  التربية و  من خلال عملية التنشئة الاجتماعية التي تجعل الفرد داخل  مجتمع ما يستدمج و يستدخل  القيم و النماذج الثقافية و الالتزامات التي يمررها إليه المجتمع الذي ينتمي إليه، و بالتالي يختلف أفراد مجتمع ما عن غيرهم من أفراد مجتمعات أخرى تبعا لاختلاف نظم التربية و التنشئة. يقول دوركايم " فضميرنا الأخلاقي لم ينتج إلا عن المجتمع و لا يعبر إلا عنه"،  و من هنا يكون الواجب نسبيا يختلف باختلاف المجتمعات.

موقف برغسون:
 يعتقد أنه لا ينبغي أن نحصر مفهوم المجتمع في بقعة الوطن الضيقة بل علينا أن نوسع منه حتى يشمل الإنسانية بكاملها فنتحدث عن المجتمع الإنساني و بالتالي تكون الواجبات تبعا لذلك واجبات إنسانية كونية. إن ربط الواجب بما يمليه المجتمع  من أوامر صارمة يتردد صداها داخل الانسان عبر سيرورة من التنشئة و التربية، ستكون نتيجته جعل الواجب نسبيا ، ما دام ما أراه واجبا ، انطلاقا من تربيتي و تكويني الاجتماعي، قد لا يراه غيري كذلك تبعا أيضا لتربيته و تنشئته الاجتماعية. لذلك ينبغي في نظر برغسون أن  نتجاوز النظرة الضيقة للواجب و التي تربطه بالحدود الجغرافية للمجتمع و ننفتح على القيم الكونية  التي تجعل نظرتنا للواجب عابرة للحدود و تجعل العلاقات الإنسانية في حال أفضل، حيث يسود السلم و التعايش بين المجتمعات و الأفراد، لأن الواجب سيكون كونيا و الأخلاق كونية.


تنويه: تماشيا مع مبادئ المجلة المرجو التعليق باللغة العربية

فيلوبرس على الفيسبوك

المواضيع الأكثر قراءة

العين الثالثة

محمد الفقيهي

لاجـــــئــــوا"الأورو"...! و"الرحماء الجدد"

وأخيرا نزل العطف والحنان من كبد السماء دفعة واحدة على كثير من زعماء أروبا العجوز، ففتحوا أذرعهم لمعانقة أبناء الشام والرافدين بحجة هروبهم من المتطرفين والغلاة والطواغيت
محمد الفقيهي

وخزة قلم

محمد بعدي

تنبيه بنكيران إلى الفرق بين الإِنْسَان و الحِيوَان

لم يعد رئيس الحكومة المغربية مثيرا فقط للجدل، بل أصبح مثيرا للملل، و لم يعد خطابه {كما يقول حواريوه} يعبر عن علامات فطنة، و إنما صار خطابا منتجا للفتنة...
محمد بعدي

منبر الاحد

 يوسف عشي

فن "الحكرة" بالمغرب

ي زمن التشدق بالديمقراطية والقيم "المستنسخة" للحداثة الغريبة، عفوا "الغربية"، نشهد مشهدا تقشعر له الأبدان ويشيب لمرآه الولدان.. نشهد مشهدا بشعا في أفق كنا ولا زلنا نتمناه مشرقا..
يوسف عشي