قيمة الشخص


الإشكال : ما مصدر قيمة الشخص؟

موقف كانط :
في كتابه أسس ميتافيزيقا الأخلاق يؤكد كانط أن الأخلاق هي مصدر قيمة الشخص، حيث يعرف الشخص بأنه ذات لعقل عملي أخلاقي، و ذلك من خلال التمييز بين الوجود الطبيعي الذي لا يمنح الإنسان إلا قيمة مبتذلة، و الوجود العاقل الذي لا يمنح الإنسان إلا قيمة نفعية خارجية لأنه يحدد غايات لنفسه على حساب الآخرين، ثم الوجود الأخلاقي الذي يمنح الإنسان قيمة لا تقدر بثمن، لأنه يتصرف وفق الواجب و يحترم الكرامة الإنسانية، و يعامل الآخرين كغايات و ليس كوسائل.
مصدر قيمة الشخص


موقف نيتشه :
 يؤسس موقفه على إرادة القوة، و في هذا الصدد يشن حملة عنيفة على الأخلاق و من يمثلها دينيا و فلسفيا، و يمجد قيم البطولة و القوة، و يستهزئ بقيم الواجب و الشفقة و الصبر … و يعتبرها قيم الضعفاء، و في هذا الصدد ينتقد كانط و يصفه في كتاب عدو المسيح بالغبي، كما يسخر من المسيح الذي ضحى من أجل الغير. فأن تكون ممتلكا لقيمة يعني مع نيتشه أن تكون قويا، أي أن مصدر قيمة الإنسان بالنسبة إليه هو القوة و ليس الأخلاق لأن هذه الأخيرة وضعها الضعفاء و الجبناء، أما الأقوياء فيصنعون قيمهم بأنفسهم.   

موقف راولز:
يتأسس موقف راولز على مفاهيم سياسية و اجتماعية و قانونية معاصرة، ترتبط بالعدالة و الديمقراطية و حقوق الإنسان، من خلال ربط قيمة الإنسان بالالتزام بالمبادئ الأخلاقية و الانفتاح على الآخرين، على اعتبار أن الإنسان عضو داخل مجتمع، يتعامل مع أفراده كغايات و ليس كوسائل، عبر فعل الخير و عبر الإنصاف و المساواة… إنه تصور بروح كانطية ، لكنه ليس مثاليا بل مصدره الواقع السياسي المعاصر كما جسدته دولة الحق و القانون ، حيث الالتزامات القانونية التي تجد مصدرها في النسق التربوي الأخلاقي.

تنويه: تماشيا مع مبادئ المجلة المرجو التعليق باللغة العربية

فيلوبرس على الفيسبوك

المواضيع الأكثر قراءة

العين الثالثة

محمد الفقيهي

لاجـــــئــــوا"الأورو"...! و"الرحماء الجدد"

وأخيرا نزل العطف والحنان من كبد السماء دفعة واحدة على كثير من زعماء أروبا العجوز، ففتحوا أذرعهم لمعانقة أبناء الشام والرافدين بحجة هروبهم من المتطرفين والغلاة والطواغيت
محمد الفقيهي

وخزة قلم

محمد بعدي

تنبيه بنكيران إلى الفرق بين الإِنْسَان و الحِيوَان

لم يعد رئيس الحكومة المغربية مثيرا فقط للجدل، بل أصبح مثيرا للملل، و لم يعد خطابه {كما يقول حواريوه} يعبر عن علامات فطنة، و إنما صار خطابا منتجا للفتنة...
محمد بعدي

منبر الاحد

 يوسف عشي

فن "الحكرة" بالمغرب

ي زمن التشدق بالديمقراطية والقيم "المستنسخة" للحداثة الغريبة، عفوا "الغربية"، نشهد مشهدا تقشعر له الأبدان ويشيب لمرآه الولدان.. نشهد مشهدا بشعا في أفق كنا ولا زلنا نتمناه مشرقا..
يوسف عشي