نص كانط حول الصداقة

نص كانط حول الصداقة
  "إن الصداقة، في صورتها المثلى، هي اتحاد بين شخصين يتبادلان نفس مشاعر الحب والاحترام. ونرى بسهولة أن الصداقة عبارة عن "مثال" (Idéal ) للتعاطف و التواصل بين الناس، وغاية هذا المثال تحقيق خير الصديقين اللذين جمعت بينهما إرادة طيبة أخلاقية، بالرغم من أن الصداقة لا تضمن سعادة الحياة .
 إن قَبـول هـذا المثال يجعلنا مؤهلين للبحث عن السعادة ما دامت الصداقة تمثل بالنسبة للإنسان واجبـا. هذا يعني أنه من السهل أن ننظر إلى الصداقـة باعتبارها فكـرة بسيطة ، يستحيل تحقيقها فعـلا. غير أن السير في اتجاه تحقيقها يشكل واجبا عقليا غير عادي، و مع ذلك سيحقق هذا الواجب الخضوع له بكل احترام .
   كيف يمكن للإنسان في علاقته بقريبه أن يساوي بين العناصر المطلوب توفرها في واجب أخلاقي ما، فواجب الرعاية والعناية المتبادلة مثلا بين شخصين يفترض حضور نفس الإستعداد العقلي عند الطرفين معا(...) إن أحد الشخصين عندما يظهر حماسا في مشاعر الحب و الإحترام، يصل في هذه الحالة إلى التوازن المطلوب للصداقة .
لذلك، يمكن تصور مشاعر الحب باعتبارها قوة جذب بين صديقين، و مشاعر الإحترام قوة دفع بينهما. و يتولد عن الحب تجاذب بين الصديقين، ويتولد عن الإحترام تباعد بينهما. يمكن للملاحظات الآتية أن تثير انتباهنا إلى الصعوبات التي تواجهها الصداقة: فإذا تناولناها من جانبها الأخلاقي، فواجب الصديق تنبيه صديقه إلى أخطائه متى ارتكبها، لأن الأول يقوم بهذا التنبيه لأجل خير الثاني، وهذا الواجب هو واجب حب الأول تجاه الثاني. بينما تشكل أخطاء الثاني تجاه الصديق الأول إخلالا بمبدأ الاحترام بينهما(...) لكن كيف لا نتمنى أن يكون لنا صديق في وقت الشدة! ألا نكون في هذا التمني نشعر بقيد يشدنا إلى قدر غيرنا، فيضيف إلينا مشقة تحمل أعبائه. لا يجب إذن أن تقوم الصداقة على منافع مباشرة و متبادلة، بل يجب أت تقوم على أساس أخلاقي خالص." 
إمانويل كانط، ميتافيزيقا الأخلاق


تنويه: تماشيا مع مبادئ المجلة المرجو التعليق باللغة العربية

فيلوبريس على الفيسبوك

المواضيع الأكثر قراءة

فيديوهات فيلوبريس (في انتظار التفعيل)