كتاب "جورجياس" لأفلاطون

كتاب "جورجياس" لأفلاطون
محاورة جورجياس لأفلاطون

"جورجياس" محاورة من المحاورات الأفلاطونية الأساسية، تطرح مشكلة الخطابة، لا من جهة كونها فنا كلاميا، بل من جهة دلالتها السياسية والأخلاقية، أي من حيث هي أداة للوصول إلى الحكم والسلطان وتحييد الأفراد عن الحياة الخيرة والسعيدة. وتهدف هذه المحاورة بوجه خاص إلى كشف تهافت الخطابة السوفسطائية التي لا تقود في نظر أفلاطون إلا إلى اللاأخلاق. ومن هنا يتجلى الفارق لديه بين الخطابة والفلسفة. ويدور الحوار في هذه المحاورة بين: جورجياس، وبولوس وهو أحد تلامذته، وكاليكليس (وهو شخصية سوفسطائية خيالية أنشأها أفلاطون وحملها كل معاني الوقاحة واللاأخلاقية)، ثم سقراط. "تتألف هذه المحاورة من ثلاثة أحاديث متتالية بين سقراط وبين محاور آخر: ففي الحديث الأول بين سقراط وجورجياس الموضوع هو فن الخطابة وطبيعته وقيمته. وفي الحديث الثاني بين سقراط وبولوس نجد أن الخلاف على قيمة الخطابة يتوقف على معتقدين مختلفين عن سعادة الإنسان. وفي الحديث الأخير بين سقراط وكاليكليس، حيث يبلغ الحوار ذروته العليا، تتراجع المسائل الثانوية ويبقى أمامنا النزاع المباشر بين نظريتين في الحياة: بين أن نتبع الخير الأسمى وبين أن نتبع إرادة القوة"(جورجياس أو الخطيب، تعريب أديب نصور، دار صادر، دار بيروت، بيروت 1966، مقدمة المترجم. ص6).


تنويه: تماشيا مع مبادئ المجلة المرجو التعليق باللغة العربية

فيلوبريس على الفيسبوك

المواضيع الأكثر قراءة

فيديوهات فيلوبريس (في انتظار التفعيل)