الرومانسية

الرومانسية
ما هي الرومانسية؟ إنها حركة فلسفية ظهرت خلال عصر التنوير، وكانت تركز على الوعي الذاتي العاطفي كشرط مسبق ضروري لتحسين المجتمع وتحسين الوضع البشرية. مثل المثالية الألمانية والكانطية التي ترتبط بها عادة في سياق فلسفي، وكانت الرومانسية متركزًة في ألمانيا في أواخر القرن الثامن عشر وأوائل القرن التاسع عشر. وهي تقف معارضة للعقلانية والتجريبية في عصر العقل السابق، ممثلة تحولا من الموضوعية إلى الذاتية.
كانت الرومانسية بشكل عام رد فعل ضد العقلنة العلمية للطبيعة في عصر العقل، والذي لم يترك مجالاً للحرية والإبداع في الروح البشرية، وقد شددت على العاطفة القوية كمصدر للتجربة الجمالية التي تم تجسيدها بقوة في الفنون البصرية والموسيقى والأدب، ولكن كان لها أيضا نظير في الفكر الفلسفي.
تقول الرومانسية الفلسفية أن الكون هو وحدة واحدة موحدة ومترابطة، ومليئة بالقيم، والميول والحياة، وليست مجرد مادة موضوعية بلا حياة. إن وجهة النظر الرومانسية هي أن العقل والموضوعية والتحليل الجذري يفسدون الواقع من خلال تقسيمه إلى عناصر منفصلة لا حياة فيها، وأن أفضل طريقة لإدراك الواقع هي من خلال بعض الشعور الذاتي أو الحدس، الذي نشارك من خلاله في موضوع معرفتنا، بدلاً من مشاهدته من الخارج. فالطبيعة تجربة، وليست موضوعا للمعالجة والدراسة، وبمجرد ما يجرب الفرد، يصبح متناغمًا مع مشاعره وهذا ما يساعده على خلق قيم أخلاقية.
ويمكن العثور على جذور الرومانسية الفلسفية في أعمال جان جاك روسو وإيمانويل كانط. روسو (الذي يُنسب إليه الفضل في فكرة "الوحشية النبيلة"، التي لا تفسدها الصناعة والمجتمع)، فقد ظن أن الحضارة تشحن الإنسان برغبات غير طبيعية وتبعده عن طبيعته الحقيقية وحريته الأصلية. إن نظرية كانط عن المثالية المتعالية (انظر القسم عن المثالية) تفترض أننا لا نرى مباشرة "الأشياء في ذاتها"؛ بل نحن نفهم العالم من خلال وجهة نظرنا الإنسانية فقط، وهي الفكرة التي طورتها الفلسفه المتعاليه الأمريكية في منتصف القرن التاسع عشر.
إن المثاليين الألمان الذين تابعوا كانط وقاموا بتكييف عمله مع تأويلاتهم الخاصة للمثالية، يمكن اعتبارهم جميعًا رومانسيين من حيث وجهات نظرهم. ومن بين أهم هؤلاء يوهان غوتليب فيشت، فريدريش شيلينغ، جورج فيلهلم فريدريش هيغل، (وجدليا) آرثر شوبنهاور. ربما كان هيغل الأكثر تأثيراً في الفلاسفة المثاليين الألمان، وكانت فكرته بأن الوعي أو العقل الفردي لكل شخص هو فعلاً جزء من العقل المطلق (المثالية المطلقة) له تأثير بعيد المدى. وبعد وفاته، انقسم الهيجليون بين "الهيغليين القدامى" الذين قبلوا آراء هيجل الرومانسية، و "الهيجليين الشباب" الذين أرادوا مواصلة ثورة الأفكار باستخدام مفهوم الديالكتيك.
أثرت أفكارهم على جيل من الكتاب الرومانسيين، مثل يوهان فولفجانج فون جوته (1749 - 1832) ، وليم بليك (1757 - 1827) ، وصمويل كوليردج (1772 - 1834) ، وليم وردزورث (1770 - 1850) ، اللورد بايرون (1788 - 1824)، جون كيتز (1795 - 1821)، بيرسي بيشه شيللي (1792 - 1822) وفيكتور هوغو (1802 - 1885)؛ وفنانين مثل جون كونستابل (1776 - 1837)، جوزيف مالورد وليام تيرنر (1775 - 1851) ، ثيودور جريكولت (1791 - 1824) ويوجين ديلاكروا (1798 - 1863) ؛ والملحنين أمثال لودفيغ فان بيتهوفن (1770 - 1827) ، فرانز شوبرت (1797 - 1828) ، هكتور بيرليوز (1803 - 1869) ، فريدريك شوبان (1810 - 1849) ، روبرت شومان (1810 - 1856) ، فرانز ليزت (1811 - 1886) ، وبيوتر ايليتش تشايكوفسكي (1840 - 1893).


تنويه: تماشيا مع مبادئ المجلة المرجو التعليق باللغة العربية

فيلوبريس على الفيسبوك

المواضيع الأكثر قراءة