الفيلسوف فريدريش هيجل

الفيلسوف الألماني فريدريش هيجل
فريديش هيجل (1770- 1831) فيلسوف ألماني من أهم فلاسفة القرن التاسع عشر وأكثرهم تأثيرا في الفكر المعاصر. اشتغل بالتدريس منذ سنة  1801 بجامعة "يينا"، اهتم في كتاب "فينومينولوجيا الروح" (1708) بتاريخ الوعي بما هو تاريخ النفس وقد أصبحت وعيا، واصفا المراحل التي قطعتها ومحددا الصور المختلفة التي اتخذتها والتي تحققت بفضل التفكير. وفي الأجزاء الثلاثة من "علم المنطق" (1812- 1816) يتخطى هيجل المنطق الرياضي في اتجاه منطق شامل لكل تفكير ممكن ولكل صورة من صور الفكر، متجاوزا بذلك التعارض القديم بين صورة التفكير ومادته.
صدر له سنة 1817 كتاب "موسوعة العلوم الفلسفية"، وفيه رسم لقرائه الخيط الناظم لدروسه الفلسفية. وسعى، من جهة أخرى، إلى التوحيد بين وجهين في السلوك الإنساني فصلت بينهما الفلسفة الكانطية: الحق الذي يلزم الإرادة من خارج، والواجب الذي تلتزم به الإرادة من الداخل. وقد أراد بهذا التوحيد الجمع بين الموضوعي والذاتي ضمن ما يسميه بالأخلاق الموضوعية ("مبادئ فلسفة الحق" 1821). وفي "علم الجمال" (1832) عرف الفن بما هو وحدة بين الواقعي والمجرد واعتبره تجاوزا للطبيعة والمنطق في آن واهتم كذلك بالدين وبين أنه تماما كالفلسفة يطمح إلى التعبير عن المطلق، لكنه يفعل ذلك لا باعتماد التأمل المفهومي شأن الفلسفة بل بواسطة التمثلات والمشاعر ("دروس في فلسفة الدين"، 1832). أما في "دروس في تاريخ الفلسفة" (1833-  1836) فقد عرض إمكانية التفكير في تاريخ الفلسفة عبر إجلاء الوحدة من الكثرة (كثرة الأنساق الفلسفية) معتبرا الفلسفة أرقى صور الوعي الذي يتمكن من تجاوز التحقق في الدين والفن. والثابت لدى هيجل أن تاريخ الإنسانية بأكمله هو تعبير عن صيرورة تحقق الفكر (دروس في فلسفة التاريخ"، 1837).


تنويه: تماشيا مع مبادئ المجلة المرجو التعليق باللغة العربية

فيلوبريس على الفيسبوك

المواضيع الأكثر قراءة

فيديوهات فيلوبريس (في انتظار التفعيل)