الانسان في الفلسفة الوجودية

الانسان في الفلسفة الوجودية




بقلم الدكتور عماد الدين ابراهيم عبد الرازق






الوجودية هي تيار فلسفي معاصر يميل الي الحرية التامة في التفكير بدون قيود، و يوكد علي تفرد الإنسان و الإعلاء من شانه، وهي ليست نظرية فلسفية واضحة المعالم، بل حركة أدبية و فلسفية ظهرت في القرن العشرين. و يجب أن نشير إلي حقيقة هامة و هي أن مصطلح الوجودية يلتبس علي الكثير من رجال الشارع و حتى علي بعض المثقفين، لأنه المصطلح غامض و يجب ربطه بالأدب إذا أردنا أن نفهمه. و لقد بدا ظهور المصطلح في بداية الثلاثينات و الأربعينات من القرن العشرين. ولقد ظهرت نتيجة لعوامل اجتماعية و سياسية مرت بها أوروبا بعد الحرب العالمية الأولي. و تعود جذور الوجودية إلي الفيلسوف الدنمركي (سورين كيركجورد) واكتمل المذهب علي يد مجموعة من الفلاسفة منهم جان بول سارتر، كارل ياسبيرز، جبريل مارسيل و غيرهم. وتنقسم الوجودية إلي: وجودية مومنة، ووجودية ملحدة. واهم منطلقات الوجودية هي الإيمان  بالوجود الإنساني و يتخذون منه منطلقًا لكل فكرة، فالإنسان هو أقدم شئ في الوجود ووجوده سابق علي كل شئ  فالإنسان يوجد أولا ثم تتحدد ماهيته. و هذا الإيمان بوجود الإنسان و الإعلاء من شأنه جاء كرد فعل علي تسلط الكنيسة و تحكمها في الإنسان بشكل متعسف. لذا يجعل الوجوديون من الإنسان نقطة انطلاقة في كل أفكارهم ، فالإنسان هو محور الكون به تبدأ كل فكرة و تنتهي عنده. و الإنسان يشكل ماهيته عن طريق الاختيار بين عدد من البدائل و الاختيار من المقولات الهامة في الوجودية، و يرتبط بالاختيار الحرية فالحرية مبدأ أساسي أيضا في الوجودية، لكن الحرية عندهم حرية مطلقة ليس عليها قيود أو ضوابط لذلك أدت إلي فوضي أخلاقية، و السقوط في مستنقع الرذيلة و الانحلال. بل أصبحت تدل علي كل وجودي يتمسك بهذه الأشياء. فوجود الإنسان مقدم علي الماهية، و يشكل الإنسان ماهيته من خلال الاختيار و الحرية، و عوامل القلق و الحصر النفسي و التوتر من المقولات الهامة في الفلسفة الوجودية.يشعر الوجودي بالقلق و الاضطراب النفسي و التوتر من خلال المواقف التي يكون فيها في موضع اختيار بين الأشياء. و لقد أنكرت الوجودية القيم الدينية فهي لا تعترف بها بل الإنسان عندهم حر في اعتناق ما يراه من أفكار. و لقد تعرضت الوجودية إلي انتقادات كثيرة منها أنها أعلت من شان الإنسان إلي الدرجة التي لا تري معه أي شئ آخر في الكون و هذا خطا فادح لان الإنسان ليس وحده في هذا الكون بل معه أشياء أو كائنات آخري يتعامل معها و يدخل معها في علاقات متبادلة. كما أنها أهملت القيم و الأخلاق و أدت إلي عبثية مفرطة و تجاهل لكل ما هو أخلاقي مما أدي إلي الانحلال و الفوضى الأخلاقية. كما أنها لم تعترف بالدين و لذلك تأثرت بالعلمانية و غيرها من الحركات التي صاحبت النهضة الأوروبية و رفضت الدين و الكنيسة.


تنويه: تماشيا مع مبادئ المجلة المرجو التعليق باللغة العربية

فيلوبريس على الفيسبوك

المواضيع الأكثر قراءة

فيديوهات فيلوبريس (في انتظار التفعيل)