بين فلسفة العلم ونظرية المعرفة

بين فلسفة العلم ونظرية المعرفة
الدكتور جيلالي بوبكر
فلسفة العلم مشهورة في الفكر الفلسفي المعاصر والحديث بالابستمولوجيا، روادها فلاسفة القرون الثامن عشر والتاسع عشر والعشرين، من المثاليين والعقلانيين و التجريبيين وغيرهم، انبثقت فلسفة العلوم عن التيار العلمي الذي غزا الفكر الغربي عامة في العصر الحديث و الذي قلب أوضاع أوربا عامة رأسا على عقب، وعلى إثر انفصال العلوم عن الفلسفة تباعا ابتداء من العلوم الدقيقة ثم العلوم التجريبية وبعدها محاولات العلوم الإنسانية المتكررة للاستقلال عن الفلسفة والتفلسف: علم النفس وعلم الاجتماع وعلم الأخلاق وغيره... والسعي في مسعى العلوم التجريبية والاستفادة من التقدم الذي حققته العلوم الدقيقة والتجريبية وانعكاس ذلك على علاقة الإنسان بالطبيعة وبوسائل وأدوات السيطرة عليها وتسخيرها وتحويل موادها من صورة غير نافعة إلى صورة نافعة.
قبل النهضة الغربية الحديثة وفي الوقت الذي كانت فيه الفلسفة أما للعلوم تحتويها وتحتضنها جميعا، تمدها بالمفاهيم وبالمنهج وترسم لها الطريق والأهداف، والعلوم ككل دقيقة وتجريبية وإنسانية واجتماعية ومادية وروحية، وفي كل مراحل الفكر البشري التاريخية، لدى اليونان ولدى الرومان ولدى المسلمين، لم يكن هناك ما يعرف بفلسفة العلوم أو الابستيمولوجيا، لأن السيادة كانت للفلسفة وليس للعلم وللتفلسف والمنهج الفلسفي وليس للمنهج العلمي، وارتبطت في الماضي الفلسفة بفرع فلسفي بحت يهتم بالدراسة الفلسفية للمعرفة الإنسانية بمختلف فروعها وموضوعاتها ومناهجها وأهدافها فرع انبثق عن الفلسفة كما كانت أما للعلوم والمعارف جميعا، يعرف هذا الفرع بنظرية المعرفة وهي تختلف تماما عن فلسفة العلوم ويمكن تسميتها بفلسفة المعرفة عامة لأن الابستمولوجيا أو فلسفة العلوم تختص بالعلم لا غير، فطابعها خاص لأن العلوم استقلت عن الفلسفة ونظرية المعرفة بطابعها العام لم تعد تتناسب مع الوضع الجديد للعلوم بعد استقلالها وللفلسفة بعد فقدانها لفروعها العلمية والعملية.

نظرية المعرفة فرع من فروع الفلسفة في صورتها الكلاسيكية، وكانت تهتم بدراسة المعرفة لدى الإنسان دراسة فلسفية من حيث مصدرها وموضوعها ومنهجها ووسائلها وغايتها ومعيار صدقها ويقينها، تبحث في التساؤلات التالية: ماذا نعرف؟ ومن أين المعرفة؟ وكيف نعرف، وبماذا نعرف؟ ولماذا نعرف؟ وما معيار اليقين في المعرفة؟ تساؤلات يطرحها الفلاسفة في كل فروع المعرفة، ومن ذلك البحث تعددت النظريات الفلسفية، بين مثالية وعقلانية وتجريبية ومادية وتوفيقية وغيرها، و لما استقلت العلوم عن الفلسفة وازدهرت نتائجها وحققت نتائج نظرية وعملية تقنية مادية للإنسان، لم تعد نظرية المعرفة ذات الطابع المعرفي والفكري العام تفي بالغرض الفلسفي والفكري والنقدي للعلوم ذات الطابع الخاص والمادي العملي بالدرجة الأولى.

في ظل الوضع الجديد الذي عرفته العلوم والمتميز عن الفلسفة في صورتها الكلاسيكية بالاستقلال وبالازدهار وبقدرتها على تغيير حياة الإنسان اليومية في اتجاه الراحة والرفاه المادي والاجتماعي، وفي الوقت ذاته جلبت له العديد من المشكلات التي لا عهد له بها، فتعطلت نظرية المعرفة لعدم مسايرتها للركب العلمي والتكنولوجي الحديث، وصار من الضروري قيام فرع فلسفي جديد يهتم بدراسة العلوم دراسة فلسفية تحليلية نقدية، فقامت فلسفة العلوم والمعروفة في عصرنا بالابستمولوجيا لتتولى هذا الدور و تضطلع بمهمة تحليل ونقد العلم.
كثيرا ما تُعرّف فلسفة العلوم بما يلي:"فرع فلسفي يهتم بدراسة الأسس الفلسفية و الافتراضات و المضامين الموجودة ضمن العلوم المختلفة، بما فيها العلوم الطبيعية مثل الفيزياء و الرياضيات و البيولوجيا ، و الاجتماعية مثل علم النفس و علم الاجتماع و العلوم السياسية. بهذا المفهوم تكون فلسفة العلوم وثيقة الصلة بالابستمولوجيا و الانتولوجيا فهي تبحث عن أشياء مثل : طبيعة و صحة المقولات العلمية، طريقة إنتاج العلوم و النظريات العلمية ، طرق التأكد و التوثيق من النتائج و النظريات العلمية ، صياغة و طرق استعمال الطرق العلمية المختلفة أو ما يدعى بالمنهج العلمي، طرق الاستنتاج و الاستدلال التي تستخدم في فروع العلم كافة، و اخيرا تضمينات هذه المقولات و الطرق و المناهج العلمية على المجتمع بأكمله و على المجتمع العلمي خاصة.


تنويه: تماشيا مع مبادئ المجلة المرجو التعليق باللغة العربية

فيلوبريس على الفيسبوك

المواضيع الأكثر قراءة