الجابري في الذكرى الرابعة لرحيله


في الذكرى الرابعة لرحيل الجابري




بقلم: حسن زهير



في مثل هذا الشهر رحل عنا الأستاذ محمد عابد الجابري، وقد بذل الراحل جهدا استثنائيا توصل من خلاله إلى إبداع رؤية جديدة في قراءة التراث قادته إلى أطروحة جديدة، يقول الجابري موضحا أطروحته : " إن المشكل الذي نعاني منه ليس الاختيار بين التراث أو الحداثة، بل المشكل هو بناء حداثة خاصة بنا انطلاقا من تجديد تراثنا من داخله، وقد رسمت معالم إستراتيجية أعتقد أنها كفيلة بتحقيق ذلك، وفي إطارها أشتغل منذ كتابي " نحن والتراث ". فما هي هذه الإستراتيجية؟
يرى الجابري أنه لا يمكن لحداثة على المستوى العربي أن تجد طريقها إلا بإنشاء مرجعية ثقافية عربية عامة، تشكل المرجعية الأم التي ترتبط بها جميع المرجعيات الفرعية، فضلا عن المذاهب الدينية والفكرية، وهو أمر لن يتم إلا بتحقيق هدفين أساسيين :
1 -الأول هو إعادة كتابة تاريخنا الثقافي، ولن نتمكن من ذلك إلا بتحريره من الزمن السياسي الممزق، من خلال إعادة الوحدة له و ترتيب أجزاءه والكشف، في صيرورته، عن مواطن التجديد و التقدم، وبناء تاريخيته بوضع السابق فيه واللاحق والقديم والجديد في مكانهما من التطور التاريخي، ومن ثم إقامة جسور بيننا وبين أعلى مراحل تطوره وتقدمه. هذه العملية، أي ربط صلة وصل بين حاضرنا وبين أعلى مراحل التقدم في تراثنا، هي التي حاول الجابري القيام بها في مشروعه النقدي حول التراث، حيث أبرز لنا الكيفية التي يمكن من خلالها الارتقاء بتراثنا وجعله يستجيب لاهتماماتنا المعاصرة، ويشكل بالتالي حلقة الوصل بين ماضينا وحاضرنا، الحلقة التي تجعل منه مرجعية لنا في الاتفاق والاختلاف، في الاقتباس والإبداع، وبدون هذه المرجعية يبقى التراث في الماضي مقطوع الصلة بالحاضر.
2 -الهدف الثاني يتجلى في التأصيل" الثقافي" لقيم الحداثة، ويشرح لنا الجابري ذلك قائلا : " يجب أن نعمل على تبيئة وتأصيل قيم الحداثة وأسس التحديث في ثقافتنا، وذلك بإيجاد أصول لها تستطيع تأسيسها في وعينا: وعينا الديني والأخلاقي، وعينا الثقافي العام" . لم يكتفي المرحوم بالتنظير لهذه المهمة، بل مارسها في عدة مؤلفات، لأنه يرى أن هذا النوع من التأصيل "الثقافي" سيساعدنا على تجاوز الانشطار والازدواجية المفروضة التي تعيشها ثقافتنا ومجتمعاتنا، فقد يبدو للوهلة الأولى أن التطور الاقتصادي والاجتماعي سيلعب دورا هاما في التخفيف من حدة هذه الازدواجية، لكنها مع ذلك لها بعد ثقافي خاص في مجتمعنا العربي، وهو البعد الذي يمكن إدراكه إذا قمنا بمقارنة ثقل الثقافي عندنا، من عقيدة وشريعة ونظام فكر وتقاليد وعادات، وبين ثقله في مجتمعات أخرى كالمجتمعات الأوربية، إذ ليس صحيحا أن "الثقافي" عندنا مجرد عنصر في بنية فوقية تابعة للقاعدة المادية للمجتمع، بل الصحيح أن يقال إنه عنصر في بنية كلية يتبادل فيها "الفوقي" و "التحتي" المواقع أو يتداخلان بصورة تجعل من كل منهما فاعلا ومنفعلا في نفس الوقت، ثابتا و متغيرا في الآن نفسه، و هذا ما يزيد من استقلالية الثقافي، ويجعل التجديد فيه شرطا للتجديد في ميادين أخرى.
إن محاولة التجديد هذه من خلال إنشاء مرجعية ثقافية عربية عامة تحرر ماضينا الثقافي وتؤصل قضايا الحاضر هي المهمة التي نذر الجابري حياته الفكرية لها حتى صار له في كل جامعة و بلد مريدون، كثرة هؤلاء تشي بقوة حضوره و تأثيره، وأن الرجل غدا مند ذلك الحين سلطة فكرية و ثقافية راسخة، لهذه الأسباب وغيرها فرض حدث وفاته صمتا على الفكر العربي المعاصر، صمت قاس و مربك في آن، لان رحيله ترك فراغا قاسيا لا يعوض، وقد بدا ذلك واضحا فيما جرى و يجري الآن في العالم العربي من أحداث جسام تساءل العقل العربي الذي كشف الجابري بنيته وآليات اشتغاله.
ولا يفوتنا، في هذا الصدد، التذكير بحكمته لعلها تكون منارة لنا في قراءة الأحداث الجارية بالمنطقة العربية، يقول الجابري: " إن الإصلاح الذي تتطلبه الوضعية الراهنة في العالم العربي الإسلامي، وفي بلدان أخرى كثيرة، لن يكون له معنى على "صعيد السيادة" ومتطلبات حفظها، كما على صعيد دمقرطة السلطة ومتطلبات عدالتها، إلا إذا اقترن بإبعاد كل من دور "الخارج" الذي يعني بكل صراحة ووضوح "حفظ المصالح القومية الأمريكية في منطقتنا"، ودور "الداخل" الذي يعني بالدرجة نفسها من الصراحة والوضوح: " حفظ المصالح الشخصية للفئة الحاكمة".
ولا نملك في الأخير إلا أن نقول، من جديد، عزاؤنا واحد في هذا الفقيد الكبير.


تنويه: تماشيا مع مبادئ المجلة المرجو التعليق باللغة العربية

فيلوبرس على الفيسبوك

المواضيع الأكثر قراءة

العين الثالثة

محمد الفقيهي

لاجـــــئــــوا"الأورو"...! و"الرحماء الجدد"

وأخيرا نزل العطف والحنان من كبد السماء دفعة واحدة على كثير من زعماء أروبا العجوز، ففتحوا أذرعهم لمعانقة أبناء الشام والرافدين بحجة هروبهم من المتطرفين والغلاة والطواغيت
محمد الفقيهي

وخزة قلم

محمد بعدي

تنبيه بنكيران إلى الفرق بين الإِنْسَان و الحِيوَان

لم يعد رئيس الحكومة المغربية مثيرا فقط للجدل، بل أصبح مثيرا للملل، و لم يعد خطابه {كما يقول حواريوه} يعبر عن علامات فطنة، و إنما صار خطابا منتجا للفتنة...
محمد بعدي

منبر الاحد

 يوسف عشي

فن "الحكرة" بالمغرب

ي زمن التشدق بالديمقراطية والقيم "المستنسخة" للحداثة الغريبة، عفوا "الغربية"، نشهد مشهدا تقشعر له الأبدان ويشيب لمرآه الولدان.. نشهد مشهدا بشعا في أفق كنا ولا زلنا نتمناه مشرقا..
يوسف عشي