اﻟﻣوت واﻹﯾدز واﻟﻔﻠﺳﻔﺔ


إعداد : هشام آيت باحسين
اﻟﻣوت واﻹﯾدز واﻟﻔﻠﺳﻔﺔ
زﻛرﯾﺎ ﻣﺣﻣـد
ﻗرأت ﻗﺑل ﺳﻧوات طوﯾﻠﺔ ﻓﻲ ﻣﻠﺣق "اﻟﻧﮭﺎر" اﻟﺑﯾروﺗﯾﺔ ﺗﺣﻘﯾﻘﺎً ﻋن اﻹﯾدز ﻓﻲ ﻟﺑﻧﺎن. وﻣﺎ زﻟت أﺣﺗﻔظ ﺑﮭذا اﻟﻣﻠﺣق ﺣﺗﻰ اﻵن. ﯾﺣوي اﻟﻣﻠﺣق ﺛﻼث ﻣﻘﺎﺑﻼت ﻣﻊ ﻣﺻﺎﺑﯾن ﺑﮭذا اﻟﻣرض اﻟﻘﺗّﺎل: ﻟﺑﻧﺎﻧﯾﯾن وﻓﻠﺳطﯾﻧﻲ واﺣد ﻣن أﺣد ﻣﺧﯾﻣﺎت اﻟﺟﻧوب اﻟﻠﺑﻧﺎﻧﻲ.

وﻛﺎﻧت ھذه ھﻲ اﻟﻣرة اﻷوﻟﻰ اﻟﺗﻲ أﻗرأ ﻓﯾﮭﺎ ﻣﺛل ھذه اﻟﻣﻘﺎﺑﻼت ﻓﻲ ﺻﺣﯾﻔﺔ ﻋرﺑﯾﺔ. ﻓﺎﻹﯾدز، ﻓﻲ ﻋرف ھذه اﻟﺻﺣﺎﻓﺔ، ﻣرض ﻏرﺑﻲ. ﺻﺣﯾﺢ أن ھﻧﺎك أرﻗﺎﻣﺎً ﻋن ﺗﻛﺎﺛر ﻋدد اﻹﺻﺎﺑﺎت ﻓﻲ اﻟﻌﺎﻟم اﻟﻌرﺑﻲ، وﻟﻛﻧﮭﺎ، إﺿﺎﻓﺔ إﻟﻰ أﻧﮭﺎ أرﻗﺎم ﺻﻐﯾرة (!) ﺗظل ﻣﺟرد أرﻗﺎم ﻻ ﻏﯾر، وﻻ ﯾﻣﻛن ﺗﺣوﯾﻠﮭﺎ إﻟﻰ ﺑﺷر ﻟﮭم ﺻور وأﺳﻣﺎء وﻋﻧﺎوﯾن.
ﻋﻠﻰ ﻛل ﺣﺎل، ﻓﻘد ﻛﺎﻧت اﺛﻧﺗﺎن ﻣن ﻣﻘﺎﺑﻼت اﻟﻣﻠﺣق ﻋﺎدﯾﺗﯾن ﺟداً. ﻓﮭﻣﺎ ﺗﻘدﻣﺎن ﻟﻠﻣرﯾض ﺻورة ﯾﻣﻛن ﺗﺧﯾﻠﮭﺎ ﺑﻛل ﺳﮭوﻟﺔ: ﺟﺳم ﯾﺗﮭدم، روح ﻣﻧﻛﺳرة، ورﻏﺑﺔ ﻓﻲ أن ﯾﻛون اﻟذھﺎب إﻟﻰ اﻟﻣوت ذھﺎﺑﺎً إﻟﻰ ﷲ، ﻋﺑر ﯾﻘﯾن ﺗم ﺑﻧﺎؤه، إﻟﻰ ﺣد ﻣﺎ، ﺑﻌد اﻟﻣرض.
أﻣﺎ اﻟﻣﻘﺎﺑﻠﺔ اﻟﺛﺎﻟﺛﺔ ﻓﻘد ھّزﺗﻧﻲ ﺗﻣﺎﻣﺎً. ﻓﮭﻲ ﺗﻘدم رﺟﻼً ﺻﻌب اﻟﻣراس، ﯾﻣﻠك ﻋﻘﻼً ﻻ ﯾرﯾد أن ﯾﺳﺗﺳﻠم. ﺑل إﻧﮭﺎ ﺗرﺗﻔﻊ وﺗﺗﻌﻘد ﻟﻛﻲ ﺗﺻﺑﺢ ﻧﺻﺎً ﻓﻠﺳﻔﯾﺎً ﺣﻘﯾﻘﯾﺎً ﻋن اﻟﺟﺳد واﻟﻣوت واﻟﻌﻘل واﻻﺳﺗﻘﻼل اﻟذاﺗﻲ. وأﻛﺎد أﻗول إﻧﮫ ﻟم ﯾﺳﺑق ﻟﻲ أن ﻗرأت ﻧﺻﺎً ﻋرﺑﯾﺎً ﺣدﯾﺛﺎً ﯾﺣﺎول أن ﯾﻔﻛر ﺑﺎﻟﻣوت واﻟﺣﯾﺎة واﻟﺟﺳد وأن ﯾﻔﻠﺳﻔﮭﺎ ﺑﻣﺛل ھذه اﻟﻘوة. ﻓﮭل ﻛﺎن ھذا اﻟرﺟل ﻓﯾﻠﺳوﻓﺎً ﻣﺟﮭوﻻً ﻛﺷﻔﮫ ﻟﻧﺎ اﻟﻣرض ﻣﺻﺎدﻓﺔ، أم أن اﻟﻣوت، أﺑﺎ اﻟﻔﻠﺳﻔﺔ، ھو اﻟذي دﻓﻌﮫ ﻟﻠﺗﻔﻠﺳف؟!
اﻟرﺟل ﻓﻲ اﻟﻣﻠﺣق ﺑﻼ اﺳم وﻻ ﺻورة. إذ رﻏم ﺟرأة اﻟﻣﻠﺣق وﺟرأة اﻟرﺟل ﻟم ﯾﻛن ﻣﻣﻛﻧﺎً ﺗﻘدﯾم أﺳﻣﺎء ووﺟوه اﻟﻣﺻﺎﺑﯾن ﺑﻣرض اﻹﯾدز، أو "اﻟﺳﯾدا" ﺣﺳب اﻻﺧﺗﺻﺎر اﻟﻔرﻧﺳﻲ. ﻓﮭذا اﻟﻣرض ھو اﻟﻣوت واﻟﻌﺎر، وﻻ أﺣد ﯾرﻏب ﻓﻲ أن ﯾﺳﻣﻊ ﺑﮭذﯾن اﻟوﺣﺷﯾن ﻣﻌﺎً. ﻟذا ﻛﺎﻧت اﻟﺻور اﻟﻣرﻓﻘﺔ ﺑﺎﻟﺗﺣﻘﯾق ﺻوراً ﻟﻣرﺿﻰ أﺟﺎﻧب ﻏرﺑﯾﯾن، وﻟﯾﺳت ﺻور اﻟذﯾن ﺗﻣت ﻣﻌﮭم اﻟﻣﻘﺎﺑﻼت. ﻏﯾر أن ھذا اﻟرﺟل ﻧﺟﺢ ﻓﻲ ﺗﺣوﯾل "اﻟﻣوت واﻟﻌﺎر" إﻟﻰ ﻓﻠﺳﻔﺔ ﺣﻘﯾﻘﯾﺔ، داﻓﻌﺎً ﺑﻧﺎ إﻟﻰ أن ﻧﺧوض ﻣﻌﮫ ﺗﺟرﺑﺗﮫ اﻟﻘﺎﺗﻠﺔ.
وﻣﻧذ اﻟﺑدء ﯾﺗﻘدم إﻟﯾﻧﺎ اﻟرﺟل ﻷن ﻟدﯾﮫ ﻣﺎ ﯾﻘوﻟﮫ. وھو ﯾرﯾد ﻗول ذﻟك دون أن ﯾﻧﺗظر ﻣن أﺣد أن ﯾﻘول ﻟﮫ "ﺑراﻓو، ﻟﻘد ﻛﻧت ﺷﺟﺎﻋﺎً"، ﻛﻣﺎ ﯾﻌﻠن ﻓﻲ ﻣﻘﺎﺑﻠﺗﮫ. ھو ﻻ ﯾرﯾد ﺗﻌﺎطﻔﺎً ﻣن أﺣد، ﺑل ﯾرﻏب ﻓﻲ أن ﯾﺧوض ﺣرﺑﮫ وﺣده. ﯾﻘول: "أﺣس، ﻓﻌﻼً، ﺑﺈﻏراء اﻟﺣدﯾث ﻋن ﻣرﺿﻲ، ﻷﻧﻧﻲ ﻓﻛرت ﻓﯾﮫ ﻛﺛﯾراً". واﻟﺣق أﻧﮫ ﻓّﻛر ﻓﻲ أﺷﯾﺎء أﺑﻌد ﻣن ﻣرﺿﮫ. ﻓﺎﻟﻣرض ﻛﺎن وﺳﯾﻠﺔ ﻛﻲ ﯾﻔﻛر ﺑﺎﻟﻌﺎﻟم واﻟﺣﯾﺎة واﻟﺟﺳد واﻟﻣوت، وﻛﻲ ﯾراھﺎ ﺑطرﯾﻘﺔ أﺧرى: "ﻋﻧدﻣﺎ ﻋﻠﻣت ﺑﺄﻧﻧﻲ ﻣﺻﺎب ﺑﺎﻹﯾدز... ﺷﻌرت ﻛﺄن اﻟﻌﺎﻟم ﺳﻘط ﻓﻲ ﺣﻔرة" و"أﻧﻧﻲ ﻟم أﻋد ﻣوﺟوداً" أو "ﻛﺄن ﻏﯾﺑوﺑﺔ اﺟﺗﺎﺣﺗني".
ﻟﻘد ھﺑط اﻟﻣوت، ھﻛذا ﻣﺛل طﺎﺋر اﻟﱡرخ، أو ﺣل ﻣﺛل زﻟزال وﺿرب دﻣﺎﻏﮫ، ﻓﺗﮭﯾﺄ ﻟﮫ أن "اﻟﻌﺎﻟم"، وﻟﯾس ھو وﺣده، ﻗد ﺳﻘط ﻓﻲ ﺣﻔرةﻏﯾر أن دﻣﺎﻏﮫ اﻟﻘوي، اﻟﻣﻠﺣد، ﯾﻌود إﻟﻰ اﻟﺻﺣو ﺑﻌد ﻗﻠﯾل، وﯾﺑدأ ﻓﻲ ﻣراﻗﺑﺔ ﺟﺳده اﻟﻣرﯾض، واﻟﺗﺣدﯾق ﻓﻲ ھذه اﻵﻟﺔ اﻟﺗﻲ ﻧﺳﺗﺧدﻣﮭﺎ دون أن ﻧﻔّﻛر ﻓﯾﮭﺎ: "ﺑدأت أراﻗب ﺟﺳدي. ﺑدأت أراﻗب ﻛل ﺛﻧﺎﯾﺎه... أﻣﱡد ﯾدي إﻟﻰ اﻷﻣﺎم وأﻧظر إﻟﯾﮭﺎ، وأﺑﻘﻰ ﻣﺳﺗﻣراً ﻣﺣﺎوﻻً أن أﻓﮭم ﻣﺎ اﻟذي ﯾﺟري". إﻧﮫ ﯾﻔﻌل ﻋﻛس اﻟﻣﺗوﻗﻊ ﺗﻣﺎﻣﺎً. ﻓﺎﻟﻣوت ﺣﯾن ﯾﻛون أﻛﯾداً، ﯾدﻓﻊ إﻟﻰ ﻧﺳﯾﺎن اﻟﺟﺳد واﻟﺗﻌﻠق ﺑﺎﻟروح.
ﻟﻛﻧﮫ ﻓﺟﺄة ﯾﺗﺳﺎءل: ﻟﻣﺎذا ﻻ ﯾﻛون ﺗﺷﺧﯾص اﻷطﺑﺎء ﺧﺎطﺋﺎً؟! ھذه اﻟﻔﻛرة ﺗﻧﻌﺷﮫ وﺗﺑﻌده ﻋن اﻟﺗﻔﻛﯾر ﻓﻲ اﻟﺟﺳد. ﻛّف ﻋن اﻟﺗﺣدﯾق ﻓﻲ ﺟﺳده. وﻣﺗﮭﯾﺟﺎً، ذھب ﻣن طﺑﯾب إﻟﻰ طﺑﯾب، ﻟﻛن اﻟﺣﻘﯾﻘﺔ ﻛﺎﻧت ﺣﺎﺳﻣﺔ: أﻧت ذاھب إﻟﻰ اﻟﻣوت. وﻣن ﺟدﯾد أﻋﺎدﺗﮫ اﻟﺣﻘﯾﻘﺔ، أﻋﺎده اﻟﻣوت إﻟﻰ ﺟﺳده. ﻋﺎد ﯾرﻗب ھذا اﻟﺟﺳد: "أﻣﱡد ذراﻋﻲ إﻟﻰ اﻷﻣﺎم، أراﻗﺑﮭﺎ، وأﻓﻛر ﻓﻲ اﻟﻣرض". ﻓﯾﻛﺗﺷف ﺗﻧﺎﻗﺿﺎً ﺻﺎرﺧﺎً بينه وﺑﯾن ﺟﺳده: "ﻛﻧت أﺷﻌر أن ھذا اﻟﺟﺳد اﻟذي أﺣﻣﻠﮫ ﻟﯾس ﺟﺳدي، ﺑل ھو ﺟﺳد اﻟﻣرض وھﻛذا رﻣﻰ ﺟﺳده ﻛﻣﺎ ﻟو ﻛﺎن ﻗﺷرة ﺟرح ﺟﺎﻓﺔ ﻣﻌﻠﻧﺎً: أﻧﺎ ﻟﺳت ﻣرﯾﺿﺎً، ﺟﺳدي ھو اﻟﻣرﯾض. ﻟﻛﻧﮫ ﻟم ﯾﻔﻌل ذﻟك ﻛﻲ ﯾﻣﺳك ﺑﺎﻟروح. ﻟم ﯾرم ﺟﺳده ﻛﻲ ﯾﺗﻌﻠق ﺑروﺣﮫ، وﯾذھب إﻟﻰ رﺑﮫ دون ﺟﺳده اﻟﺧﺎطﺊ اﻟﻣرﯾض، ﺟﺳد اﻟﻌﺎر. "ﻟﻘد ﻛﻧُت ﻣﺟﺑراً ﻋﻠﻰ أن أﺗﺧﻠص ﻣن ﺟﺳدي ﻟﻛﻲ أﻧظر إﻟﯾﮫ ﻣن أﻋﻠﻰ" ﻛﻣﺎ "ﻟو أﻧﻧﻲ أﻗوم ﺑدراﺳﺔ ﻋﻠﻣﯾﺔ".
طرح ﺟﺳده، إذن، ﻛﻲ ﯾﺗﻣﻌن ﻓﯾﮫ، طرﺣﮫ ﻋﻠﻰ اﻟﻣﺷرﺣﺔ ﻟﻛﻲ ﯾﻔﮭم اﻷﻣر ﻛﻠﮫ، ﻟﻛﻲ ﯾﻔﮭم ھذا اﻟﺗﻧﺎﻗض ﺑﯾن اﻟﺟﺳد واﻟروح، وھو اﻟﺗﻧﺎﻗض اﻟﺣﺎﺳم اﻟذي ﺗﺑﻧﻰ ﻋﻠﯾﮫ اﻟدﯾﺎﻧﺎت ﻛﻠﮭﺎ. ﻓﺎﻟﺟﺳد ﻟﻠﻣوت، أﻣﺎ اﻟروح ﻓﻠﻠﺣﯾﺎة. اﻟﺟﺳد ﻟﻸرض، أﻣﺎ اﻟروح ﻓﻠﻠﺳﻣﺎء.
ﻏﯾر أﻧﮫ ﻻ ﯾﺳﯾر ﻓﻲ طرﯾق ھذا اﻻﻧﻘﺳﺎم إﻟﻰ ﻧﮭﺎﯾﺗﮫ، ﻷﻧﮫ ﻟو ﺳﺎر ﻓﯾﮫ ﻓﺳﯾﺣﻣل ﻣﺳﺑﺣﺗﮫ وﯾذھب إﻟﻰ اﻟﻣوت ﺑﮭدوء. إﻧﮫ ﯾرﻓض اﻟﺑﻘﺎء داﺧل ھذا اﻻﻧﻔﺻﺎم واﻻﻧﻘﺳﺎم، وﯾﻌﻠن ﻣن ﺟدﯾد: "أﻧﺎ ھو اﻟﻣرض"، ﻣﺳﺗﻌﯾداً اﻟوﺣدة ﺑﯾن ﻧﻔﺳﮫ وﺟﺳده. إﻧﮫ ﻏﯾر ﻣوﺟود ﻣن دون ﺟﺳده. إﻧﮫ وﺟﺳده ﺷﻲء واﺣد. ﻟذا ﻓﺈن ﻋﻠﯾﮫ أن ﯾداري ﺟﺳده: "أﻧﺎ ﺣﺎﻟﯾﺎً أﺣﺎول أن أﺣﺎﻓظ ﻋﻠﻰ ﻣﺎ ﺗﺑﻘﻰ ﻣﻧﮫ"، "ﻓﻛرة اﻟﻣﺣﺎﻓظﺔ ﻋﻠﻰ ﺟﺳدي ﺗﺑدو ﻟﻲ أﺳﺎﺳﯾﺔ... ﺻﺣﯾﺢ أﻧﻧﻲ ﻟن أﺷﻔﻰ، وﻟﻛﻧﻧﻲ أﺣﺎول اﻟﺣﻔﺎظ ﻋﻠﻰ ﺟﺳدي ﻗدر اﻟﻣﺳﺗطﺎع".اﻟﺟﺳد ھﻧﺎ ﻣرﻛز اﻷﻣر ﻛﻠﮫ. ﻟذا ﻓﮭو ﯾﻐﻧّﻲ أﻏﻧﯾﺔ اﻟﺟﺳد ﻻ ﻏﯾر.اﻟروح ﻻ ﺗﻧﻔض ﻋن اﻟﺟﺳد. ﻻ ﺗﺗواﺟد دوﻧﮫ. أﯾﺔ ﻗوة ﺗﻛﻣن ﻓﻲ أن ﯾﻛون اﻟﮭدف ھو اﻟﺣﻔﺎظ ﻋﻠﻰ اﻟﺟﺳد اﻟﻣﻧﱠﺧِل واﻟﻣﺧﻠﱠﻊ ﻗدر اﻟﻣﺳﺗطﺎع؟! "اﻟﺟﺳد ھو اﻟﺣﯾﺎة واﻟﺣﯾﺎة ﻣﻌﺟزة"،ھﻛذا ﯾﻘول. وھو ﯾرﯾد أن ﯾﻣدح ھذه اﻟﻣﻌﺟزة ﺣﺗﻰ وھﻲ ﺗﺗﺣطم! ﯾﺎ ﻟﮫ ﻣن ﻋزم، وﯾﺎ ﻟﮫ ﻣن إﯾﻣﺎن ﺑﺎﻟﺣﯾﺎة!
ﻓﻲ اﻟﺑدء ﻓﻛر ﻣرات ﻓﻲ ﻗﺗل ﻧﻔﺳﮫ: "ﻟم أﺳﺗﺑﻌد ﻗﺗل ﻧﻔﺳﻲ. ﻓﻛرُت ﻓﻲ أن أﻟﻘﻲ ﻧﻔﺳﻲ ﻣن اﻟﻧﺎﻓذة (وھو، ﺑﺎﻟﻣﻧﺎﺳﺑﺔ، ﻣﻐرم ﺑﺎﻟﻧواﻓذ) ﻟﻛﻲ أﻗﺗل اﻟﻣرض وأﻗﺗل ﻧﻔﺳﻲ". ﻟﻛﻧﮫ ﻋﺎد ﻓﺄھﻣل ھذه اﻟﻔﻛرة اﻟﺗﻲ ﺗرﯾد أن ﺗؤﻛد اﺳﺗﻘﻼﻟﮫ ﺗﺟﺎه اﻟﻣرض واﻟﻣوت. ﻓﮭو ﯾرﯾد أن ﯾﻘول: أﻧﺎ ﺳﯾد ﺣﯾﺎﺗﻲ وﺳﯾد ﻧﻔﺳﻲ ﻻ اﻟﻣرض وﻻ اﻟﻣوت. أھﻣل ھذه اﻟﻔﻛرة وﻗرر أن ﯾذھب: "ﻓﻲ اﻟﻠﻌﺑﺔ (أي ﻟﻌﺑﺔ اﻟﺣﯾﺎة) إﻟﻰ آﺧرھﺎ. ﺑﺎﻟﻧﺳﺑﺔ ﻟﻲ ﻻ وﺟود ﻟﻌﺎﻟم آﺧر".
وﻟوﻻ أﻧﮫ ﺣذرﻧﺎ ﻣﻧذ اﻟﺑدء ﺑﺄﻧﮫ ﻻ ﯾرﯾد "ﺑراﻓو" ﻣن أﺣد، ﻟﺗﻣﻛﻧﺎ ﻣن ﻗول ﺑراﻓو ﻟﮫ. ﻓﮭل ﻣن ﺷﺟﺎﻋﺔ أﻋظم ﻣن ﺷﺟﺎﻋﺔ أن ﺗﺣﺎﻓظ ﻋﻠﻰ ﻋﻘﻠك وﺷرﻓﮫ ﻋﻧد اﻟﻣوت؟ ھذا رﺟل ﯾﺣﺗرم ﻋﻘﻠﮫ: أﻧﺎ ﻟﺳت ﻣؤﻣﻧﺎً، وﻟن أﺟﻌل ﻋﻘﻠﻲ ﯾرﻛﻊ ﻋﻧد اﻗﺗراب اﻟﻣوت. اﻟﺣﯾﺎة ﻟﻌﺑﺔ، ﻣﺛل ﻟﻌﺑﺔ اﻟﺷطرﻧﺞ، وﻋﻠّﻲ أن أﻛﻣﻠﮭﺎ، ﻷن ﻗﺗل ﻧﻔﺳﻲ ﺳﯾﻌﻧﻲ ﻓﻲ اﻟواﻗﻊ أﻧﻧﻲ أﺣﱡل ﻣﺣل اﻟﻣرض وأﻗوم ﺑﺧدﻣﺗﮫ، ﻣﻌﺗﻘداً أﻧﻧﻲ أﻧﺗﻘم ﻣﻧﮫ.
ﻣﻊ ذﻟك ﻓﺈن ﻟﺣظﺎت ﻣن اﻟﺷك ﺗﺟﺗﺎﺣﮫ ﺑﯾن اﻟﺣﯾن واﻟﺣﯾن: "أﺳﺄل ﻧﻔﺳﻲ إذا ﻣﺎ ﻛﺎﻧت اﻟﺣﯾﺎة ﺗﺳﺗﺄھل ﻛل ھذا اﻷﻟم، ﻛل ھذه اﻟﺟﮭود ﻟﻠﺑﻘﺎء ﺣﯾﺎً؟ واﻟﻧﺗﯾﺟﺔ؟ ﻓﻘط ﻛﻲ أﻋﺗﺎد ﻋﻠﻰ اﻟﻌﯾش ﻣﻊ (اﻟﺳﯾدا)... ﻟم أﻋد أﻓﮭم ﺷﯾﺋﺎً!".
ھذا اﻟﺷك، ھذا اﻻﺿطراب ﯾﺟﻌﻠﮫ ﻻ "ﯾﺳﺗﺑﻌد" ﻓﻛرة ﻗﺗل اﻟﻧﻔس ﻧﮭﺎﺋﯾﺎً. ﻓﮭو ﯾﺑﻘﯾﮭﺎ، ﻟﻛن ﻣرﻛوﻧﺔ ﻓﻲ اﻟزاوﯾﺔ.
ﻟﻘد ﺟّرب ﻣرة ﻓﻲ ﺑﺎرﯾس أﺧذ ﻋﻠﺑﺔ ﺣﺑوب ﻣﻧﱢوﻣﺔ ﻣﻊ ﻣﺧدرات. وﺑﻌد أرﺑﻌﺔ أﯾﺎم ﺻﺣﺎ. ظن أﻧﮫ ﻣﺎت، ﻟﻛﻧﮫ ﻟم ﯾﻣت. ھذه اﻟﺗﺟرﺑﺔ أدت ﺑﮫ إﻟﻰ ﻗدر ﻣن اﻟﺳﯾطرة ﻋﻠﻰ اﻟﻣوت، أو ﻋﻠﻰ اﻟرﻋب ﻣن اﻟﻣوت: "ﻗد أﻛون اﺳﺗطﻌُت اﻟﺳﯾطرة ﻋﻠﻰ رﻋﺑﻲ". ﺻﺣﯾﺢ "أن اﻷﻣر ﯾﺑﻘﻰ ﻣﻊ ذﻟك ﻻ ﯾﺣﺗﻣل"، ﻟﻛن "ﻟم أﻋد أرﺗﻌُب ﻣن اﻟﻣوت".
ﻟﻛن ﻣﺎ ھو اﻟرﻋب ﻓﻲ اﻟﺣﻘﯾﻘﺔ؟! ﻟﻌﻠﮫ، ﻛﻣﺎ ﯾﻘول: "ﯾﻛون.. اﻟﺣّد اﻟﻔﺎﺻل، آﺧر ﺷﻲء ﯾﺟﻣﻌﻧﻲ ﺑﺎﻷﺻﺣﺎب". ھذا اﻟرﺟل ﻻ ﯾوھم ﻧﻔﺳﮫ، ﻛﻣﺎ أﻧﮫ ﻻ ﯾرﯾد أن ﯾوھﻣﻧﺎ. ھو ﻗﺎدر ﻋﻠﻰ ﺗﺣطﯾم أوھﺎﻣﮫ اﻟذاﺗﯾﺔ. وﻋﻘﻠﮫ ﯾﻌﻣل ﻣﺛل ﺑرﻛﺎن ﻧﺷط. إﻧﮫ ﯾﺗﻣﻛن ﻣن أن "ﯾﺳﯾطر" ﻋﻠﻰ رﻋﺑﮫ ﻣن اﻟﻣوت، ﻟﻛﻧﮫ ﻻ ﯾﺳﯾطر ﻋﻠﯾﮫ إﻻ ﻟﻛﻲ ﯾﻔﮭم ﺑﻌد ﻟﺣظﺎت أن اﻧﺗﮭﺎء اﻟرﻋب ھو إﺷﺎرة إﻟﻰ اﻧﺗﮭﺎء اﻟﺣﯾﺎة ذاﺗﮭﺎ! ﻓﮭو أي اﻟرﻋب– آﺧر ﺷﻲء ﯾﺟﻣﻌﮫ ﺑﺎﻷﺻﺣﺎب، ﺑﺎﻷﺣﯾﺎء. إذا، ﻓﺎﻟﺳﯾطرة ﻋﻠﻰ اﻟرﻋب ھﻲ ﺑداﯾﺔ اﻟدﺧول ﻓﻲ ﻣﻣﻠﻛﺔ اﻷﻣوات. اﻟرﻋب إﺷﺎرة اﻟﺣﯾﺎة، وﻓﻘداﻧﮫ دﻟﯾل اﻟﻣوت.
إﻧﮫ ﯾﻔﮭم ھذا. ھو ﯾﻠﻌن رﻋﺑﮫ وﯾﺣﺎول اﻟﺳﯾطرة ﻋﻠﯾﮫ، ﻟﻛﻧﮫ ﯾدرك أن اﻟﺳﯾطرة ﻋﻠﻰ اﻟرﻋب ھﻲ اﻟﻣوت ﺑﺣد ذاﺗﮫ. ﻓﺎﻟﺣﯾﺎة ﺻّراﺧﺔ، أﻣﺎ اﻟﻣوت ﻓﺻﺎﻣت ﺗﻣﺎﻣﺎً. ﺑﺎﻧﺗﮭﺎء اﻟرﻋب ﯾدﺧل ﻋﺎﻟم اﻷﻣوات. أﻣﺎ ﻋﺎﻟم اﻷﺣﯾﺎء ﻓﮭو ﻏرﯾب ﻋﻧﮫ اﻵن. ﯾﺳﺄﻟﮫ اﻟﻣﺣﻘق: "أﻟم ﺗﻌد ﺟزءاً... ﻣن اﻟﻣﺟﻣوﻋﺔ؟"
ﯾﺟﯾب: "ﻛﻼّ، اﻵﺧرون ﺣﺎﺿرون ﻓﻲ ﻛل ﻣﻛﺎن... إﻧﮭم ﺣﺎﺿرون ﻓﻲ اﻟﺣﯾﺎة، ﻓﻲ ﺣﯾن أﻧﻧﻲ أﻧﺳﺣب ﻣﻧﮭﺎ". ھﻛذا ﻟﯾس ﻣن اﻟﺳﮭل، ﻋﻧد ﻟﺣظﺔ ﻣﺣددة، ﺑﻧﺎء ﻋﻼﻗﺔ ﺑﯾن اﻟﺣﯾﺎة واﻟﻣوت، أو ﺑﯾن اﻟﺣﯾﺎة اﻟﻣﻧﺳﺣﺑﺔ واﻟﺣﯾﺎة اﻷﻛﯾدة. ﯾﺿﯾف: "ﻛﻣﺎ ﺗرى ﺑدأ وﺟﮭﻲ ﯾﻐور إﻟﻰ اﻟداﺧل. أﺣﯾﺎﻧﺎً ﺣﯾن أﻧظر إﻟﻰ اﻟﻣرآة ﻓﺄُﺣّس ﻛﺄﻧﻧﻲ ﺳﺄﻟﺗﻘﻲ ﺑﮭﯾﻛﻠﻲ اﻟﻌظﻣﻲ". اﻟﻣوت، ھﻧﺎ، ﺷﻲء ﯾﺷﺑﮫ أﺷﻌﺔ إﻛس اﻟﺗﻲ ﺗﺟﻌل اﻟﻣرء ﯾرى ھﯾﻛﻠﮫ اﻟﻌظﻣﻲ، أﻋﻣﺎﻗﮫ. إﻧﮫ ﺷﻲء ﯾﺷﺑﮫ اﻟﻣﻌرﻓﺔ. ﻓﺎﻟﺣﯾﺎة ﻣﺷﻐوﻟﺔ ﺑﻧﻔﺳﮭﺎ، ﻟذا ﻟﯾس ﻣن اﻟﺳﮭل أن ﺗرى وﺗﻌرف. أﻣﺎ اﻟﻣوت ﻓﻣﺷﻐول ﺑﺎﻟﺟﺳد واﻟﺣﯾﺎة، ﻟذا ﻓﮭو ﯾﻣﻠك أﺣﯾﺎﻧﺎً، ﻓرﺻﺔ أﻛﺑر ﻟﻛﻲ ﯾﻌرف.
ﻟﻘد ﺟﺎء اﻟﻣرض ﻣرﻏﻣﺎً إﯾﺎه ﻋﻠﻰ ﺑدء "ﺣﯾﺎة ﺟدﯾدة". ﻻﺣظ أﻧﮭﺎ "ﺣﯾﺎة" وﻟﯾﺳت ﻣوﺗﺎً! أﻣﺎ دراﻣﺎ ھذه اﻟﺣﯾﺎة ﻓﮭﻲ أﻧﮫ: "ﻣرﯾض ﺑﺎﻟﺳﯾدا، ﻓﺈﻣﺎ أن ﯾﻠﻐﯾﻧﻲ وإﻣﺎ أن أﻟﻐﻲ ﻧﻔﺳﻲ". وھو ﻻ ﯾرﯾد أن ﯾﻠﻐﻲ ﻧﻔﺳﮫ ﻛﻲ ﻻ ﯾﻘدم ﺧدﻣﺔ ﻟﻠﻣوت. وﻣن داﺧل ھذه اﻟدراﻣﺎ اﻟرھﯾﺑﺔ ﯾﺻرخ ﻓﯾﻠﺳوف اﻹﯾدز: "ﻟن ﯾﻧﻘذﻧﻲ أي ﺷﻲء"، وﺳﺄﻣﺿﻲ ﻓﻲ اﻟﻠﻌﺑﺔ ﺣﺗﻰ ﻧﮭﺎﯾﺗﮭﺎ، و"أﺣﺎول اﻟذھﺎب إﻟﻰ أﻗﺻﻰ اﻟﻔﻛرة" ﻓﻛرة اﻟﻣوت "وﺣﯾداً وﻋﺎﻗﻼً".
ﯾﻘول أﺣد اﻟﻣرﺿﻰ اﻟذﯾن أﺟرﯾت ﻣﻌﮭم اﻟﻣﻘﺎﺑﻼت "ﻣﻧذ أن ﻋرﻓت أﻧﻧﻲ ﻣﺻﺎب ﺑﺎﻟﺳﯾدا ﻛﻧت أھرب ﻣن ﻧﻔﺳﻲ إﻟﻰ اﻟﻣﺧدرات". ﻓﻲ ﺣﯾن أن اﻟﺛﺎﻧﻲ أﻣﺳك ﺑﺳﺑﺣﺔ طوﯾﻠﺔ ﻣﻧﺗظراً اﻟذھﺎب إﻟﻰ اﻟﺳﻣﺎء. أﻣﺎ رﺟﻠﻧﺎ، ﻓﯾﻠﺳوف اﻹﯾدز، ﻓﻠم ﯾﺣﺎول اﻟﮭرب. ﺟﺳده ھو اﻟذي ﺳﯾﮭرب ﻣﻧﮫ، وﺣﯾن "ﺳﯾرﺣل ﺟﺳدي ﺳﺄﺗﺧﻠﻰ ﻋن اﻟﻌﯾش ﻣﻌﮫ"، ﯾﻘول.



تنويه: تماشيا مع مبادئ المجلة المرجو التعليق باللغة العربية

فيلوبريس على الفيسبوك

المواضيع الأكثر قراءة