التفكيكية

التفكيكية
ما هي التفكيكية؟ إن التفكيكية (أو أحيانا التفكيك فقط) هي مدرسة فلسفية ظهرت خلال القرن العشرين. وقد بدأها جاك دريدا في1960. كما أنها نظرية في النقد الأدبي تشكك في الافتراضات التقليدية حول اليقين والهوية والحقيقة. وتؤكد أن الكلمات يمكن أن تشير فقط إلى كلمات أخرى؛ وتحاول إظهار كيف أن شكل أي نص يخرب معانيه الخاصة.
وعلى الرغم من أن دريدا ينفي أن تكون التفكيكية منهجا أو مدرسة أو عقيدة فلسفية (أو في الواقع أي شيء خارج قراءة النص نفسه)، فقد استخدم هذا المصطلح من قبل الآخرين لوصف أساليب ديريدا الخاصة في نقد النصوص، والتي تنطوي على اكتشاف ومعرفة وفهم الافتراضات الأساسية ( المعلنة والضمنية) والأفكار والأطر التي تشكل أساس الفكر والاعتقاد.
من الصعب تعريف التفكيكية أو تلخيصها، وقد تم انتقاد العديد من المحاولات لتفسيرها بطريقة بسيطة ومفهومة أكاديمياً لأنها بعيدة جداً عن النصوص الأصلية، بل وحتى متناقضة مع مفاهيم التفكيكية. وقد ذهب بعض النقاد إلى حد الادعاء بأن التفكيك هو شكل خطير من العدمية، مما أدى إلى تدمير القيم العلمية والأخلاقية الغربية، وقد تم الاستيلاء عليها من قبل بعض الكتاب المحافظين والتحرريين باعتبارها نموذجا مركزيا لما لا يتماشى مع الجامعات الحديثة. حاول ريتشارد رورتي (1931 - 2007) تعريف التفكيكية على أنها المنهج الذي يمكن من خلاله اعتبار الخصائص "العرضية" (أو التابعة) للنص بمثابة خيانة أو تخريب لرسالته الأساسية.
إن التأثيرات الرئيسية على تفكير دريدا كان مصدرها الفينومينولوجيين إدموند هوسرل ومارتن هيدجر، وإن كان ذلك في البداية بمعنى سلبي (كانت أعمال دريدا المبكرة في المقام الأول عبارة عن نقد مفصل لحدود الفينومينولوجيا). كما ادعى أيضا أن فريدريك نيتشه كان رائد التفكيك على مستوى الشكل والمضمون.
لقد حدث تطور التفكيكية بشكل رئيسي في جامعة ييل بين الستينيات والثمانينيات، في مناخ تأثر بشدة بالتطور المعاصر للبنيوية وما بعد البنيوية. بالإضافة إلى دريدا، فإن فلاسفة ييل الآخرين الذين كان لهم يد في تطوير التفكيكية هم بول دي مان (1919 - 1983) ، وجيوفري هارتمان (1929 -) ، وجيليس ميلر (1928-  )


تنويه: تماشيا مع مبادئ المجلة المرجو التعليق باللغة العربية

فيلوبريس على الفيسبوك

المواضيع الأكثر قراءة

فيديو فيلوبريس