الأزمة السورية : الغرب يتراجع عن طلب التهديد بالحرب في قرار الأمم المتحدة

ترجمة محمد بعدي عن الإندبندنت

بريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة على استعداد للتراجع عن طلب قرار في مجلس الأمن بشأن إزالة الأسلحة الكيميائية من سوريا يتضمن التهديد باستخدام القوة العسكرية إذا لم تلتزم الحكومة السورية...
و هذا القرار يمكن أن يمهد الطريق ربما لإزالة التهديد بالتدخل الغربي في الحرب الأهلية هناك في المستقبل القريب .
و قد ظلت روسيا ، التي لديها حق النقض ، معارضة بشدة لأي اقتراح قد يأذن باستخدام القوة بموجب الفصل 7 من ميثاق الامم المتحدة في حال عدم الامتثال من قبل النظام .
وقال دبلوماسي رفيع في الأمم المتحدة إنه "متفائل " بأن روسيا ، مع الصين يسعيان لهذا القرار في الوقت المناسب بداية الأسبوع المقبل داخل الجمعية العامة السنوية للامم المتحدة بحضور زعماء من معظم الأمم في العالم . وهذا لا يعني ، مع ذلك ، عدم  السعى لاستخدام القوة في قرار لاحق . كما أن هذا سيمنع الولايات المتحدة من شن هجماتها من جانب واحد إذا أرادت ، ومن دون تفويض من الأمم المتحدة.
المناقشات جارية أيضا في نيويورك لتمكين الأمين العام ، بان كي مون ، من الاعلان خلال جلسات الأسبوع المقبل ل تحديد موعد في أكتوبر لإجراء محادثات سلام سياسي واسع ، سيطلق عليها اسم جنيف 2، حتى ولو كانت هناك عقبات في إقناع جميع الأطراف ، بما في ذلك جماعات المعارضة .
{...}و قد أكد بوضوح الدبلوماسي الذي لديه اطلاع وثيق على كواليس مجلس الأمن بشأن هذه المسألة. "نحن لا نطلب قرارا يتضمن القوة العسكرية "...


تنويه: تماشيا مع مبادئ المجلة المرجو التعليق باللغة العربية

فيلوبريس على الفيسبوك

المواضيع الأكثر قراءة

فيديوهات فيلوبريس (في انتظار التفعيل)